24 ساعة | الحقيقة… اولا و اخيرا

 عاجل

بحسب “كاسبيرسكي لات” الروسية حوالي 23000 جهاز إلكتروني يتم الإبلاغ عن فقدانه شهريا

الخميس 16 أغسطس 2018 - 13:52
بحسب “كاسبيرسكي لات” الروسية حوالي 23000 جهاز إلكتروني يتم الإبلاغ عن فقدانه شهريا
عمر الرحالي - الرباط

كل صيف، يستفيد الملايين من إجازتهم السنوية للسفر، مع نية تخليد أفضل لحظات عطلهم. وفقًا لدراسة الاستهلاك التي أجرتها شركة “كاسبيرسكي لاب”، يعتقد 18%  من المستجوبين (واحد من كل خمسة أشخاص) أن الصور ومقاطع الفيديو الخاصة برحلتهم هي، إلى حد بعيد، أهم البيانات المخزنة على أجهزتهم. وفقاً لدراسة أخرى لكاسبيرسكي، قال 28%  من المستجوبين أنهم إذا فقدوا أو سرقت أجهزتهم الإلكترونية، فلن يتمكنوا أبداً من تعويض صور العطلة الثمينة هذه.

وفقًا للإحصائيات المنشورة من قِبل كاسبيرسكي لاب، يتم تفعيل ميزة “ضد السرقة” المضمنة في منتج كاسبيرسكي أنترنت سيكيوريتي فور أندرويد، في المتوسط، 1.5 مرة في الدقيقة ويتم الإبلاغ عن فقدان أو سرقة ما يقرب من 23000 جهاز أندرويد كل شهر.
وتكشف دراسة أخرى أجرتها شركة “كاسبيرسكي لاب” أن 4 في المائة من الأشخاص عبر العالم فقدوا بالفعل أو تعرضوا إلى سرقة جهاز. علاوة على ذلك، لأكثر من نصف (57 %) من هؤلاء الناس ، كان الأمر يتعلق بجهاز أندرويد. تليها أجهزة الكمبيوتر المحمولة (29%) والآيفون (21 %).

بفضل آليات الحماية ضد السرقة البسيطة والفعالة المتوفرة حاليًا، أصبح لدى المستهلك الآن، في حالة فقدان أو ضياع، إمكانية تشغيل إنذار على جهازه وإغلاقه وتحديد موقعه من مسافة بعيدة أو، وفي حالة السرقة، التقاط صورة مخفية للجاني. ومع ذلك، وعلى الرغم من مخاطر وتوافر هذه الخيارات الأمنية، فإن الدراسة التي أجرتها شركة “كاسبيرسكي لاب” تبين أن 22%   فقط من المشاركين يستخدمون ميزات الحماية من السرقة لحماية أجهزتهم.

تم إجراء دراسة عبر الإنترنت من قِبل شركة “كاسبرسكي لاب” وشركة B2B الدولية في يناير 2018 لدى 17418  مستخدمًا في 31 دولة مختلفة. تم ترجيح البيانات لتكون ممثلة ومتسقة على المستوى العالمي. البيانات العالمية تستبعد النتائج الخاصة بالصين.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

في الواجهة

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف