24 ساعة | الحقيقة… اولا و اخيرا

 عاجل

«إنوي» و «CASA TRANSPORT» يوفران «الويفي» لكل مستعملي طراموي بالعاصمة الإقتصادية بالمجان

الثلاثاء 27 مارس 2018 - 13:37
«إنوي»  و «CASA TRANSPORT» يوفران «الويفي» لكل مستعملي طراموي بالعاصمة الإقتصادية بالمجان
عمر الرحالي- الدار البيضاء

قرر كل من «إنوي» وشركة «الدار البيضاء للنقل» تمكين كل مستعملي الطراموي بالدار البيضاء من الويفي. بفضل هذه الخدمة الجديدة يعزز «إنوي» مكانته كمقاولة متينة، مبتكرة وملتزمة.
الخدمة الجديدة، والتي أطلق عليها اسم «ويفي معاك»، تغطي مجموع الخط 1، أي مسافة طولها 31 كلم تربط بين مختلف النقط المهمة للعاصمة الاقتصادية. وسيستفيد من هذه الخدمة 126 ألف مستعمل للطراموي البيضاوي يوميا وذلك ابتداء من مارس 2018.
بالنسبة إلى المستعمل، نقرة واحدة تكفي للاستفادة من خدمة «ويفي معاك». إذ لا يطلب من مستخدم الإنترنيت سوى الارتباط بالشبكة والتسجيل عبر رقمه الهاتفي ثم إدخال الرمز الذي يتوصل به عبر رسالة قصيرة (sms)، ليستفيد فورا من حصة مجانية من الأنترنت ذي الصبيب العالي.
تقول نادية الفاسي الفهري، الرئيسة المديرة العامة لـ”إنوي”: “إن “ويفي معاك” خدمة مهيكلة بالنسبة لمدينة كبيرة مثل الدار البيضاء. هي رمز للتقدم والعصرنة والاندماج. هذا المشروع يعزز موقع “إنوي” كمقاولة متينة، مبتكرة وملتزمة بخدمة المغاربة. اليوم، يفرض الفاعل الشامل للاتصالات نفسه كشريك مرجعي للتنمية الرقمية لبلادنا. لم نعد اليوم مجرد منافس عادي (Challenger)، بل صرنا مرجعا جديدا بالسوق المغربية. متانة إنجازاتنا والحجم الكبير للمشاريع التي نعكف على إنجازها أكبر دليل على ذلك”.
من جهته يقول يوسف ضريس، المدير العام لشركة «الدار البيضاء للنقل»:”إن هذه المؤسسة «ابتكرت بمعية شريكها ‘إنوي’ لكي توفر الربط بالإنترنيت على متن الطراموي. هذا العرض الجديد المتمثل في الويفي على متن وسيلة للنقل العمومي يؤكد التحول الاستراتيجي للسياسة الجديدة للنقل بالدار البيضاء. هذه الأخيرة تقوم على رؤية جديدة للنقل العمومي تعتمد السعي المتواصل للتطور الكمي والنوعي لتجربة التنقل في العاصمة الاقتصادية. من خلال هذه المبادرة الجديدة، نقترح، مرة اخرى، تصورا آخر يجعل التنقل اليومي بالمدينة لحظة للاكتشاف، وندعو كل البيضاويين إلى الاستفادة منها”.
فضلا عن الخدمة والراحة اللتين يضمنهما «ويفي معاك»، فإن هذا العرض يشكل إنجازا تنكولوجيا مميزا، لم يكن تحقيقه ممكنا لولا الانخراط والشراكة المثاليين بين الفرق التقنية لـ«إنوي» و«الدار البيضاء للنقل».

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

في الواجهة

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف