24 ساعة | الحقيقة… اولا و اخيرا

 عاجل

منصف سليمي : ملك المغرب يقود اختراقا ناعما يصل جنوب أفريقيا “القلعة”

الأحد 3 ديسمبر 2017 - 21:12
منصف سليمي : ملك المغرب يقود اختراقا ناعما يصل جنوب أفريقيا “القلعة”
كريم السعداني - الرباط

شكل اللقاء الذي جمع كل من العاهل المغربي الملك محمد السادس برئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما ، على هامش القمة الأوروبية الإفريقية بأبيدجان، مادة دسمة لتحليلات الصحافة العالمية، وفرص دراسة ونقاش لكبار المحللين السياسيين والاستراتيجيين، نعرض تحليلا إخباريا يصب في الموضوع ذاته للكاتب الصحفي وللمحلل السياسي منصف سليمي نشر على صفحة البوابة الرقمية لاذاعة DW العربية”.

لقاء الملك محمد السادس برئيس جنوب أفريقيا، يبدو أنه أكثر من مجرد لقاء من صنف ما يُعرف في القاموس السياسي والإعلامي العربي بـ”تبويس(تقبيل) اللِّحى” الذي ينتهي مفعوله في حينه.

ويعتبر لقاء الملك محمد السادس بالرئيس جاكوب زوما في أبيدجان على هامش مؤتمر القمة الأفريقي الأوروبي، الأول من نوعه بعد 13 عاما من القطيعة بين البلدين.جريدة “ديلي مافيريك” الجنوب أفريقية  في عددها الصادر في فاتح دجنبر  2017،  اعتبرت أن الاجتماع سيساهم في”إذابة الجليد” بين البلدين، وتطبيع علاقاتهما المجمدة منذ قرار بريتوريا سنة 2004 بالإعتراف بجبهة البوليساريو التي تنازع المغرب حول الصحراء الغربية. بدورها وسائل الإعلام المغربية رحبت بالتقارب غير المسبوق بين البلدين، واعتبرت أنه يحمل “آفاقا واعدة في مستقبل علاقات البلدين السياسية والإقتصادية”.

مراقبون يرون بأن التقارب بين البلدين الأفريقيين الكبيرين، يؤشر إلى تغيير استراتيجي في العلاقات بين دول الإتحاد الإفريقي، وقد يحمل معه تداعيات في ملفات عديدة بالقارة السمراء.  فقد جرى اللقاء في أبيدجان التي تعتبر عاصمة حليفة للرباط ضمن الجناح الفرنكفوني بالقارة، وجنوب إفريقيا هي رمز للجناح الأنجلوساكسوني وتعتبر بعد الجزائر أهم مؤيد لجبهة البوليساريو داخل المنظمة الإفريقية.

وأحدث اللمغرب قبل وإثر عودته للإتحاد الأفريقي (2013) أن أحدث إختراقات غير مسبوقة في جبهة الدول الحليفة تاريخيا للجزائر وضمنها نيجيريا ورواندا وأثيوبيا، بيد أن وصول حملته الديبلوماسية الجريئة الآن إلى بريتوريا قد يحقق به أكبر إختراق على الإطلاق في هذا الإتجاه باعتبارها طالما كانت تعد أقوى قلاع المؤيدين لجبهة بوليساريو.

علاقات المملكة وجنوب أفريقيا شهدت في السنوات الأخيرة توترا ملحوظا بلغ مداه قبل أشهر بأزمة تفتيش سلطات جنوب أفريقيا للسفن المغربية العابرة لرأس الرجاء الصالح.

مسلسل التقارب لا يزال في بداياته ومن المبكر وضع استنتاجات كبيرة، لكن المخزون التاريخي والمقومات التي ترتكز إليها علاقات البلدين، قد تساعد على المضي بعيدا في هذه العلاقات،  ذلك أن جنوب أفريقيا مدينة تاريخيا للمغرب بالدعم الذي قدمه لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي وزعيمه الراحل الأسطورة نيلسون مانديلا، حيث كانت المملكة من البلدان العربية القليلة التي قدمت دعما عسكريا وسياسيا لحركة التحرر الوطني في جنوب إفريقيا، وهو ما يفسر العلاقات الحميمة التي كانت تربط البلدين إبان حكم الرئيس الراحل مانديلا.

وفي ظل السياسة الإفريقية الجديدة التي بدأ ينتهجها المغرب منذ سنوات قليلة، يُرجح أن تشهد العلاقات تطورا نوعيا، إذ أنّ جنوب إفريقيا نفسها، كقوة إقليمية كبيرة، باتت مقتنعة كما يقول مراقبون في بريتوريا بأنه لا يمكنها تجاهل دور المغرب المتنامي في الإتحاد الأفريقي. وقد ضرب المغرب في أبيدجان عصفورين بحجر واحد عندما طوى خلافاته مع كل من جنوب أفريقيا وأنغولا.

دور مغربي متنامٍ

منذ عودته إلى الإتحاد الأفريقي بعد ثلاثة عقود من القطيعة وسياسة الكرسي الفارغ، يتنامى دور المغرب كقوة ناعمة في القارة السمراء، بشكل ملحوظ ويمكن رصد ملامح هذا الدور(المغربي) في مئات الاتفاقيات الموقع مع دول أفريقية ومن أبرزها اتفاقيةٌ لإقامة مشروع أنبوب غاز استراتيجي يربط نيجيريا في غرب أفريقيا بالمغرب على أبواب أوروبا، وإتفاقية شراكة ضخمة مع أثيوبيا في مجال مشتقات الفوسفات، ناهيك عن عشرات الاتفاقيات والمشاريع في مجالات الطاقة والاتصالات والمصارف مع دول الساحل الغربي لأفريقيا وهي الحليف التقليدي للمغرب. كما يسعى المغرب الآن إلى الانضمام إلى مجموعة دول غرب أفريقيا.

وخلال قمة أبيدجان ظهر مجددا دور المغرب كحلقة وصل رئيسية بين أوروبا وأفريقيا، حيث أعلن أنه سيشارك إلى جانب فرنسا وألمانيا في معالجة إحدى أعقد مشكلات الهجرة واللجوء التي تؤرق القادة الأوروبيين وتثير انزعاج الأفارقة، وهي الأوضاع المأساوية للمهاجرين العالقين بليبيا. فقد أعلن المغرب أنه شريك إلى جانب فرنسا وألمانيا في عمليات إجلاء المهاجرين العالقين بليبيا بهدف إنهاء مأساة الاستعباد التي يتعرضون لها هناك وفق تقارير موثقة لمنظمات إنسانية دولية.

جنوب أفريقيا تتأرجح بين المغرب والجزائر

وقد يكون من المبالغة القول بأن علاقات المملكة بجنوب أفريقيا ستعيش بين عشية وضحاها شهر عسل، لأنّ ما يربط جنوب أفريقيا بالجزائر أيضا رصيد ديبلوماسي وتاريخي وإقتصادي، إذ تعتبر الجزائر أول مستورد للأسلحة من جنوب أفريقيا. وبحكم التراث التحرري المشترك ضد الاستعمار وضد هيمنة القوى الكبرى في القارة الأفريقية، تربط الجزائر بجنوب أفريقيا تحالفات تقليدية في ملفات دولية عديدة. لكن ما يحدث في الآونة الأخيرة على الساحة الأفريقية، على الأقل، يؤشر إلى تراجع نفوذ الجزائر التقليدي بعدد من العواصم الأفريقية، وذلك لأسباب منها الضائقة المالية التي تمر بها الجزائر منذ عامين بسبب تراجع عائدات النفط، وانسداد الآفاق السياسية في البلد بسبب غياب إصلاحات وهيمنة كابوس الفراغ في القيادة بسبب المرض الذي أقعد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ سنة 2013.

وتظهر ملامح الانكماش الديبلوماسي الجزائري بشكل ملحوظ مقارنة بالدور المغربي المتنامي في القارة السمراء، من خلال بعض اللقطات التي سلطت عليها عدسات المصورين الأضواء، معبرة عن اللحظة الفارقة – ولو بشكل رمزي- بين الدورين المغربي والجزائري في أهم منتدى سياسي أفريقي. فعندما كانت الأضواء موجهة لتحركات الملك محمد السادس داخل قاعة المؤتمر في أبيدجان، كان إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو ( العضو في المنظمة الافريقية) يقف على بعد بضعة أمتار وهو يراقب باهتمام مرور العاهل المغربي بجلبابه المميز. وطافت هذه اللقطة في مواقع التواصل الإجتماعي، وعلّق عليها مراقبون بأنه لم يكن من المتصور أن تحدث لولا التغيير الذي شهدته سياسة المغرب الأفريقية.

ثم اكتمل المشهد بلقطة رمزية أثارت إهتمام وسائل الإعلام المختلفة وشكلت نقطة إلتقاء نادر حولها بين صحافة البلدين المغرب والجزائر، حيث بادر رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيي بإختراق الصفوف ليصل إلى الملك محمد السادس ويصافحه بحرارة بينما كان الملك في حديث ثنائي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي بدا بدوره مبتسماً ومرحباً بما يحدث أمامه.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

في الواجهة

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف