24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

الحداثة الشعبية و النموذج التنموي المغربي الجديد ( 1\4)

الجمعة 20 أكتوبر 2017 - 22:26
الحداثة الشعبية و النموذج التنموي المغربي الجديد ( 1\4)
عبد المجيد مومر الزيراوي

شَذرَة البَدْءِ ..
تعتنق الكتلة الغالبة من الشباب المغربي مذهب ” اللامبالاة السياسية ” وتعاني من حرِّالغياب أو التَّغْيِيب عن ذوق الثقافة . إنها الكتلة الناشئة لزمن ” ما بعد بعد الحداثة ” ؛ شباب يعاصر فوضى وفرة المعلومة و ينخرط إراديا أو لاإراديا في ما اصطلح عليه ب « المواطن العالمي» ، و لو افتراضيا من خلال شبكات التواصل الاجتماعي. هذا الشباب إرتفع حجم مطالبه في ظل وضع إجتماعي و إقتصادي جد قاسٍ ، و قبل هذا و ذاك هو شباب منفتح في السلوك و المعاملة ، ” متشبت ” بعقيدة التوحيد و” ما فوق العلم “، إنه بالمحصلة نتاج ” تفاعل حداثي شعبي” ، نتاجٌ إنساني وجب أن يستقيم سلوكه بالتشبع العقلاني بنبذ العنف ومواجهة الإقصاء و التمييز و رفض الغلو و التكفير. و حيث أن التأويل الخرافي يقود الإنسان بشكل مباشر إلى جمود العقل ، لأنه تأويل غير قائم على المعرفة لم يأخذ بالأسباب و لم يستجلب الإنسان بالمواطنة . فالواجب يستدعي شحذ هِمَم الشباب قصد الانخراط الشجاع و المثمر في تغيير وضع لم يعد مقبولا استمراره ، لقد آن الأوان للنضال الذكي من أجل أن تتحول الثقافة السياسية نحو خدمة الوطن و المواطن بالتدبير الحداثي الديمقراطي للشأن العام القمين بإحقاق الصعود المنشود.
و شذرة البدء : مفهوم الحداثة الشعبية الذي يؤسس لمشروع ” المعاصرة و العصرنة ” و الذي يربطنا بالمسألة الفلسفية و الثقافية أولا ، مشروع له ما يكفي من عزيمة الانتصار للمستقبل عبر تنقية الذات من خرافة العيش في ماضي الصراع ، و الدفع بالسياق العام نحو عبق التعايش و العمل المشترك قصد استكمال بناء مجتمع المواطنة .

1- الحداثة الشعبية و التَّقْعيد التَّجْريدي لِلْمفْهُوم :

نستفتح تقعيد المفهوم بمثال النبتة التي نريد لها إيناعا خاصا ، وهي أيضا تريد محيطا خاصا. فلا بد أن نحتفظ لها بجذورها، إذ أن كل استئصال لهذه الجذور يشكل في العمق إغتيالا للإيناع رغم التفنن في تجميل المزهرية ، وكل قطع لها هو حكم على النبتة بالذبول رغم كل أشكال الاحتفال اللحظي بزينة تسرَ الناظرين فقط . لأن منطلق الإحساس بالسلم و السلام و التسامح و الآمان و الحرية و الكرامة و المساواة يتجسد في قوة التعايش بين الثقافات المحلية وعقلانية تشبعها بالقيم الكونية النبيلة . و منه فالإيناع ” حداثة ” و الجذور “شعبية ” و ما بينهما إرادة الأنتلجنسيا المفكرة ، وهي تؤطر إيقاع الإيناع من داخل المشتل لا من خارجه ، تراهن على تفتح النبتة بقدر سقيها من جذورها، لأن المهمة التاريخية مضاعفة :
• الاعتناء بالحاضر في أفق الايناع .
• استيعاب المستقبل ضمن حركية العقل و التاريخ .

لأجل ذلك يؤسس مفهوم الحداثة الشعبية لمرحلة تنقية الذات مما علق بها من ثقل تاريخي قصد تجاوز النزاع المفتعل الذي يروم تحريض الماضي على الحاضر أو العكس، و يفتح ورش وثبة ثقافية قصد إبداع أنماط وصيغ متطورة لضمان استكمال بناء مشروع فكري يستطيع إحقاق التأهيل المعرفي و الثقافي للمنظومة المتجمدة.
فالحداثة الشعبية هي تعبيرجديد عن الهوية الثقافية و فلسفة المعنى و الانتماء عند الأجيال الصاعدة ، منطلقها دينامية المجتمع و المؤسسات و تفاعل العلاقات الاجتماعية مع زمن ” التقنية و الذكاء الاصطناعي “. إنها صورة لعادات الوجدان و حركية العقل حيث أنها قيم نابعة من خصوصية الثقافات المحلية التي تقودنا نحو مجتمع المنجزات و ليس مجتمع المزايدات ، هذه الخصوصية التي تحتضن قدرتنا على الانطلاق من جديد لرفع التحديات المستقبلية دون تخاذل أو تردد. و هي كذلك قيم كونية نشترك فيها كحركة شبابية تتطلع للتأويل الحداثي للدستور و تطالب بالجهوية المتضامنة و العدالة الاجتماعية.
كما أن هذا المفهوم الجديد نستطيع معه و به معايشة الزمن العولماتي عبر إنجاز وثبة ابستيمولوجية خاضعة لعملية اكتشاف وبناء مستمرين من داخل و خارج المجتمع . فهو ليس بالبناء الكامل الإنجاز و المملوك لنخب بعينها ، بل هي الحداثة الشعبية ذاك الوعاء المعرفي لتطابق الذات المستنيرة مع ميكانزمات ” العقل الشعبي ” قصد تحرر الإرادة من معيقات التطور. إنها آلية لتمكين الشباب من الغوص العميق في بحرالثقافة العالمية ، فلا يمكن أن نستمر في التجديف بين أمواجها العاتية دون أن نكون إحدى أجزائها المُشَكِّلَة لها و المُشَكًلَةِ فيها.
إن الحداثة الشعبية تحرير للعقل الشعبي و خلخلة للجمود المعرفي الذي كرسه البعض بإسم دوغمائية المثقف أو تحت غطاء ” الخرافة المُؤَدْلَجة” ، و جعل منها حواجز فكرية مانعة لارتقاء الوعي الجمعي للأجيال الصاعدة وذلك عبر رعاية هذا الجمود المعرفي و إحباط الطاقات بالعيش في صراع الماضي أو بخطابات التضليل و العدمية التي ينبغي تجاوزها بعزيمة الواثق من ملامسة انتصار المستقبل . لأن الرؤية الماضوية تفضح فظاعة عجز المثقف عن مواجهة التحديات التي يواجهها الشباب و إفراز الإختيار الصاعد عبر تجاوز فعل التيئيس و تحفيز بواعث الامل في نجاح الوثبة المعرفية.
و بالتالي فالحداثة الشعبية هي ممارسة جدلية الكائن الغاضب و المغضوب عليه بين موقعيه المختلفين، وهي تستحضر قلقها الوجودي دائما باطمئنان و بروح نقدية لبواعث هذا القلق من داخل ” العقل الشعبي” . و هو ما يستوجب بماهية الغايات استثمارالغضب إذ شتان ما بين المغامرة والتهور. لأن مفهوم الحداثة الشعبية وهو يولد من رحم الثقافات المحلية إنما يستوي عقله المعرفي بالارتكاز على مفهوم ” ما بعد النقد ” ، و هو ما يجعل نخب الثقافة العالمة ملزمة بتحيين أدوارها و وظائفها في البحث عن نقد و تفكيك مفهوم الحداثة الشعبية قصد تطويرها، وضمان إفراز رؤيتها النقدية بعيدا عن نواقص التعالي والتسلط والانزلاقات التحريفية التي من شأنها إعادة إنتاج نفس السلوك السياسي الفاقد للهوية الثقافية و الانتماء الفلسفي.

*رئيس جمعية الاختيار الحداثي الشعبي

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق