اتهامات للبوليساريو بدعم عناصر مخربة لمهاجمة رالي ” افريكا ايكو رايس” - 24 ساعة
متابعاتواجهة

اتهامات للبوليساريو بدعم عناصر مخربة لمهاجمة رالي ” افريكا ايكو رايس”

ندد منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصارا ب”فورساتين” ، بالاعمال الاجرامية التي طالت المشاركين بالرالي.

وطالب المنتدى في بيان، بضرورة فتح تحقيق دولي لاثبات تورط البوليساريو في تكوين عصابة اجرامية والتخطيط المسبق وتقديم الدعم المادي والمعنوي لعناصر مخربة.

كما طالب بالتنسيق مع اللجنة المنظمة للرالي لاثبات الحالات المتضررة والموثقة بالصوت والصورة، ورفع قضايا دولية ضد البوليساريو ومتابعة المجرمين القادمين من المخيمات بإيعاز من قيادة البوليساريو.

من جهة أخرى طالب منتدى فورساتين الامين العام للامم المتحدة لإدانة ما وقع ، وتحميل جبهة البوليساريو المسؤولية فيما وقع، وتهديدها للسلم الاجتماعي، وتشجيعها للجريمة المنظمة العابرة للحدود، وبالتالي عدم أهليتها للمساهمة في أي حل واقعي وذي مصداقية قد ينهي النزاع المفتعل بالمنطقة ، والذي افتعلته كما افتعلت الاحداث التخريبية وغيرها من الاحداث على مر النزاع، وبالتالي وجب وضعها عند حدها، وتحميلها المسؤولية الكاملة .

كما دعا منتدى فورساتين كل الجمعيات والهيئات الحقوقية اقليميا ودوليا بالمساهمة في مؤازرة ودعم المتضررين المشاركين في السباق الدولي، وفضح الجناة المعتدين، والمساعدة في تقديمهم الى العدالة، كما يضع منتدى فورساتين رهن إشارتهم كافة الأدلة التي تثبت تورطهم في الافعال المنسوبة اليهم ، وكذا علاقتهم بجبهة البوليساريو.

يذكر انه في تحد سافر لقرارات الامم المتحدة وضربا للاعراف للقوانين الدولية ، وإمعانا في التغاضي عن تحذيرات الامين العام أقدمت جبهة البوليساريو على ايفاد عناصر تابعة لها من المخربين الى منطقة الگرگرات عن سبق اصرار وترصد حيث التحق المخربون بعين المكان يومين قبل مرور رالي ” افريقيا ايكو رايس” الذي يتخذ معبر الگرگرات كنقطة عبور في مساره بين الأقاليم الجنوبية والشقيقة موريتانيا.

المخربون التابعون لجبهة البوليساريو والمدججون بالاسلحة احتلوا الطريق وأقاموا متاريس ووضعوا أحجارا كبيرة وإطارات السيارات، وشيدوا خيميتين في انتظار مرور الرالي، حيث وجد المتسابقون أنفسهم أمام مجموعة من البلطجية بينهم نساء.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق