المعرض الدولي للسكن بدكار.. السكن الاجتماعي رافعة للتنمية الاقتصادية وتحفيز النمو - 24 ساعة
اقتصادواجهة

المعرض الدولي للسكن بدكار.. السكن الاجتماعي رافعة للتنمية الاقتصادية وتحفيز النمو

أكدت نزهة بوشارب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة أمس الجمعة بديامندو، أن السكن الاجتماعي يوجد على رأس الأولويات في ما يتعلق بالمطالب الاجتماعية بغالبية الدول الافريقية ويشكل رافعة للتنمية الاقتصادية وتحفيز النمو.

وقالت في كلمة خلال افتتاح الدورة الثالثة للمعرض الدولي للسكن والبناء بدكار ، إن “دعم النشاط العقاري يعد ضرورة، ولهذا نعمل على اعداد مناخ ملائم للأعمال ومحفز أكثر للاستثمار في هذا النوع من السكن “.

وأضافت أن وضعية العقار تتطلب مواصلة انتاج وحدات للسكن الاجتماعي بالنظر لوجود الطلب على هذا النوع من السكن، مبرزة أن التحدي الحالي يتمثل في ملاءمة العرض مع متطلبات الأسر من ناحية السعر والجودة والتجهيزات.

وأشارت الوزيرة إلى أن وضع نظام يشمل جميع فروع قطاع البناء والإسكان باعتبارها أكبر مصدر لتوفير فرص الشغل، يشكل أيضا رافعة لإضفاء دينامية على قطاع البناء مما سيمكن من تكوين رؤية متقاربة للفاعلين المعنيين وتعزيز قدرات تدخل كل واحد.

وبعد أن أكدت على علاقات التعاون المتميزة بين المملكة المغربية وجمهورية السنغال في مختلف المجالات والتي تعززها الإرادة المشتركة للملك محمد السادس والرئيس ماكي سال، أشارت بوشارب الى أن هذه العلاقات تعد ثمرة تقليد عريق من الأخوة والصداقة تربط البلدين اللذين يتقاسمان تراثا تاريخيا وثقافيا غنيا ومتنوعا.

وشددت بوشارب أن المغرب ووعيا منه بعمقه الإفريقي، يرتبط بروابط متينة مع دول الجنوب، كما أن رؤيته تقوم على جعل التعاون جنوب – جنوب عاملا لاقلاع افريقيا جديدة مزدهرة وموحدة.

وللإشارة ترأس افتتاح هذا المعرض المقام على مدى يومين بالمركز الدولي للمؤتمرات “عبدو ضيوف”، وزير الدولة والأمين العام لرئاسة الجمهورية محماد بون عبد الله ديون بحضور على الخصوص، سفير المغرب بدكار السيد طالب برادة.

وينظم هذا الحدث الهام من قبل مؤسسة ” أميت راد ” بشراكة مع وزارة التعمير والإسكان والنظافة العامة بالسنغال.

ويعد المعرض الدولي للإسكان بدكار، الذي استقطبت دورته السابقة أزيد من 2600 مشارك، أهم تظاهرة تعنى بقطاع البناء والعقار في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق