اختتام فعاليات المهرجان الدولي للمسرح بسيدي قاسم وهذه أهم مكاسبه

5 نوفمبر 2019 - 16:41
-
عزيز مكال ـ سيدي قاسم

سلم عامل الإقليم الحبيب ندير ملف المركب الثقافي للمجلس الإقليمي من أجل إخراجه للوجود، وذلك بشراكة مع وزارة الثقافة والشبيبة والرياضة قطاع الثقافة، حيث كانت الاتفاقية مؤكدة وتامة في عهد الوزير السابق الأعرج، وقد تم تخصيص الوعاء العقاري بمحاذاة من مقر باشوية المدينة بالحي الإداري، للإشارة فملف المركب الثقافي الآن هو لدى مكتب الدراسات من أجل تهيئ التصاميم المعمارية حسب المواصفات التقنية والفنية والمعمارية وفق دفتر التحملات.

وبعد المستوى الجيد الذي ظهرت به مسرحية الصينية الشرادية لمؤلفها عبدالخالق بلفقيه والتجاوب الكبير الذي لاقته من طرف الجمهور العريض الذي تتبع المهرجان، فقد طالب ممثل عن قسم الإنتاج بإلحاح أن يتم تحويل العرض إلى مشرع احترافي من أجل عرضه على شاشة التلفزة طريقة احترافية، وهو العرض الذي يشخصه شباب من سيدي قاسم.
المسرحية تتحدث عن الحقبة الزاهرة في حياة الفنان المبدع الراحل الطيب الصديقي، وذلك بمشاركة كمال كاظمي والمخرج المعروف عادل أبا تراب من أجل ترويجها بشكل واسع.

و استطاع المهرجان أن يعيد شيخ المسرحيين المرجاني باجلول لخشبة المسرح وهو في سن 75 من عمره، وبا جلول مارس المسرح في أوجهه منذ الستينات والسبعينات ، وكان دوره في مسرحية الصينية الشرادية لافتا وقويا.
كما استطاع المهرجان  تحقيق رقم قياسي للجمهور الذي تابع أيام المهرجان، حيث فاق كل التصورات ـ ونجحت إدارة المهرجان من جعل هذا الملتقى الفني الكبير محط جذب لمحبي هذا الفن وقدر عدد المتتبعين لكل العروض بأكثر من 2000 متفرج

النشرة الإلكترونية

اشترك في النشرة الإلكترونية ل 24 ساعة، لتصلك آخر الأخبار يوميا

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.