24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

المغرب يساهم في ترميم 100 معلمة أثرية بسلطنة عمان

الأربعاء 2 أكتوبر 2019 - 17:21
المغرب يساهم في ترميم 100 معلمة أثرية بسلطنة عمان
24 ساعة - متابعة

أفاد خبير عماني، اليوم الأربعاء بالرباط ، بأن المغرب ساهم في ترميم نحو 100 معلمة أثرية بسلطنة عمان شملت قلاعا وحصونا وأبراجا ومساجد وأسواق وأسوارا.

وأوضح الخبير سلطان بن سيف البكري، مدير عام بوزارة التراث والثقافة العمانية، خلال الندوة العلمية التي تبحث على مدى يومين موضوع “العمارة الإسلامية في المملكة المغربية وسلطنة عمان: الترميم والأرشيف” أن هذه االمساهمة تأتي ترجمة لبروتوكول التعاون الموقع في عام 1984 بين وزارة التراث والثقافة العمانية ووزارة الثقافة بالمغرب، موضحا أن هذا البرتوكول كان له الأثر الكبير في ترميم العديد من المعالم التاريخية في هذا البلد الذي يزخر بإرث معماري قائم على البناء بالطوب اللين ويمتد بجذوره لأكثر من 5 آلاف سنة.

وتابع أن حماية هذا الإرث تطلب عقد عدة اتفاقيات تعاون مع عدة بلدان عربية وأجنبية، مؤكدا أن المغرب في مقدمة هذه البلدان لما يزخر به من إرث معماري شبيه بالسلطنة.

ومن جهتها، توقفت الباحثة بالمعهد الجامعي للبحث العلمي مينة المغاري عند التجربة المغربية في الترميم وعلاقته بالأرشيف من خلال المعماري بوريس ماسلوف الذي عاش بالمغرب وكرس جهوده في التوثيق ، بالصورة والرسم، لعدد من المآثر التاريخية لاسيما بفاس.

واعتبرت الأستاذة المغاري تجربة ماسلوف الروسي الأصل والذي اشتغل بالمغرب من 1924 إلى 1958، من بين التجارب الناجحة في أوراش الترميم بالمملكة، داعية، في هذا الصدد، إلى صون تراث هذا الرجل والنهوض به “حفاظا على هويتنا الثقافية”.

وتناولت باقي المداخلات انتشار البيمارستانات بالمغرب كنوع من العمارة ظهر منذ العصر الموحدي وصار مضرب الأمثال في روعة بنائه وجودة خدماته الطبية حيث عرفت مدن مراكش وفاس وسلا والرباط بأكثر من بيمارستان.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

اعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...