24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

الدرك الملكي يحبط عملية اختطاف أمام مؤسسة تعليمية بضواحي سطات

الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 09:45
الدرك الملكي يحبط عملية اختطاف أمام مؤسسة تعليمية بضواحي سطات
24 ساعةـ متابعة

أحبطت عناصر الدرك الملكي، العاملة بالمركز الترابي بمدينة ابن احمد بإقليم سطات، عملية اختطاف تلميذتين من أمام مؤسسة تعليمية بجماعة سيدي الذهبي ضواحي مدينة ابن احمد.

وحسب يومية “الأخبار”، فإن عناضر الدرك الملكي أحالت المتهمين على أنظار الوكيل العام لدي استئنافية سطات، وذلك على خلفية الإشتباه في إقدامهما يوم الأربعاء الماضي، على اختطاف تلميذتين من أمام إحدى الإعداديات.

وتابعت الجريدة، أن تفاصيل الحادث تعود لمنتصف الأسبوع الجاري، بعدما كان المشتبه فيهما وهما في حالة سكر، يمتطيان عربة مجرورة بواسطة حصان، بالقرب من الإعدادية التأهيلية سيدي الذهبي، يتربصان بتلميذات حيث صادف تواجدهما خروج تلميذتين تبلغان من العمر 13 سنة، تتابعان دراستهما بمستوى الثانية إعدادي، تغادران المؤسسة التعليمية المذكورة، حيث قام المشتبه فيهما باختطاف التلميذتين من أمام باب المؤسسة وأرغماهما على ركوب العربة بالقوة أمام أنظإر عدد من التلاميذ والتلميذات، قبل أن يغادرا إلى وجهة مجهولة.

وأضافت “الأخبار”، أن الحادث استنفر السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي الذين حلو بعين المكان، قبل أن تقوم بعملية تمشيط بجميع المحاور الطرقية الؤدية للتجمعات السكنية، وهي الحملة التي مكنت من إيقاف أحد المشتبه فيهما، الذي تبين بعد البحث الآني أنه في حالة سكر ليتم اقتياده إلى مركز الدرك، ليعترف بكونه كان برفقة شخص آخر وأن هذا الأخير هو من قام بخطف التلميذتين بالقوة، وبعد مغادرة المكان نزل من العربة تاركا صديقه برفقة الفتاتين دون معرفة وجهته.

لتنطلق بعد ذلك فرق الدرك من جديد في حملة بمختلف المناطق القريبة من مكان الاختطاف، لتتمكن من الوصول لمكان المشتبه فيه الثاني الذي تم إيقافه وهو على متن العربة المجرورة وبرفقته التلميذتان، ليتم اقتاد المعني بالأمر إلى مقر الدرك، للتحقيق معه برفقة المقوف الأول، ليتم إشعار النيابة العامة بالأمر التي قضت بوضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية، ووضع العربة والحصان بالمستودع البلدي، دائما حسب الجريدة.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

اعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...