معطيات جديدة في قضية “حمزة مون بيبي” وهذه آخر التطورات

16 سبتمبر 2019 - 10:17
-
24 ساعة ـ متابعة

خلص البحث التمهيدي الذي أشرفت عليه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في ملف التشهير بمشاهير ورجال أعمال على صفحة مواقع التواصل الاجتماعي، أن الأمر يتعلق بصراع حول تقسيم كعكة ابتزاز المشاهير والمسؤولين، بين جهات استغلت نجاح صفحة “حمزة مون بي بي” وأسست صفحات تحمل اسمها، وآخرين يرتدون عباءات حقوقية.
وكشفت مصادر “الصباح” أن تحقيقات الفرقة الوطنية مع المتهم الرئيسي المتحدر من القصر الكبير ، وخليلته المتابعة في حالة سراح، والاستماع إلى مشتبه فيهن، أكدت أن لا علاقة لصفحة “حمزة مون بي بي” بأي أعمال تشهير أو ابتزاز للفنانين ورجال الأعمال، وان المشتبه فيهم استغلوا شهرة هذه الصفحة وشعبيتها، وأسسوا صفحات تحمل اسمها لهدف الابتزاز.
وأوضحت المصادر أن تفجر هذا الملف يأتي نتيجة تضارب مصالح هذه الجهة مع مصالح جهات حقوقية، اعتادت بدورها ابتزاز مسؤولين بمراكش، وأن دخول الطرفين في هذه المعركة هدفه حماية مصالحهما واحتكار مجال الابتزاز المدر لمداخيل مالية كبيرة، إذ وصل هذا الصراع إلى حد إقحام مؤسسة الأمن في شخص مسؤول كبير بمراكش اتهم بتورطه في هذا الملف.
وأحالت الفرقة الوطنية، المتهم الرئيسي المتحدر من القصر الكبير، على وكيل الملك بابتدائية مراكش، فقرر متابعته في حالة اعتقال بتهم انتحال صفة ينظمها القانون والنصب والتهديد بإفشاء أمور شائنة والفساد والتحريض عليه، والوساطة في الدعارة وأخذ نصيب مما يحصل عليه الغير من الدعارة والإجهاض وسلسلة طويلة من التهم.
واعتقل المتهم بعد الأبحاث والتحريات التي أجرتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، إذ خلال استغلال هواتف مجموعة من المشتبه فيهم، تم استدعاؤهم للاستماع إليهم في هذا الملف، تبين وجود أرقام هاتفية على تطبيق “واتساب” لها علاقة بحساب “حمزة مون بي بي” وأخرى تحمل اسم “أدمين حمزة مون بي بي”، وتبين بعد إجراء الخبرة أن هذه الأرقام تعود إلى المتهم، ليتم اعتقاله بالقصر الكبير.
وخلال البحث مع المتهم، تبين أنه استفاد من أزيد من 40 حوالة ما بين 2013 و2019 بلغت قيمتها أزيد من 5 ملايين مرسلة من قبل نساء بعدة مدن مغربية، وبعد استدعائهن، حضرت أربع فقط، من بينهن المتابعة في حالة سراح، وكشفت إحداهن أن المتهم أوهمها أنه موظف بمندوبية السياحة بتطوان، وأنه ينوي الزواج بها، وبعد توطد علاقتهما ادعى أنه ينوي إنشاء وكالة للأسفار، فأرسلت له مبالغ مالية على دفوعات، وبعدها أخبرها أن هاتفه المحمول سرق منه وطلب منها استغلال هاتفها لفترة، فاستغل وجود أشرطة فيديو وصور خاصة بها وشرع في ابتزازها بنشرها على صفحة “حمزة مون بي بي”، فأرسلت له 12 حوالة مالية بقيمة 15 ألف درهم. كما مارس معها الجنس في مناسبتين، قبل أن يجبرها على ممارسة الجنس مع الأجانب وتسليمه المبالغ المالية المتحصل عليها من الدعارة، ما نتج عنه حمل، في 2018، أجهض بمصحة خاصة بمراكش.

النشرة الإلكترونية

اشترك في النشرة الإلكترونية ل 24 ساعة، لتصلك آخر الأخبار يوميا

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.