24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

جماهير اتحاد طنجة تطالب قضاة جطو بالتحقيق في مالية الفريق الازرق

الأربعاء 28 أغسطس 2019 - 13:24
جماهير اتحاد طنجة تطالب قضاة جطو بالتحقيق في مالية الفريق الازرق
24 ساعة - عيسى النكراح 

لم تكد جماهير اتحاد طنجة تتقبل مرارة الهزيمة حتى جددت دعوتها إلى إحالة مالية النادي بجميع فروعه على اللجنة الوطنية لحماية المال العام والمجلس الجهوي للحسابات والجهات المانحة، للتفحص والتدقيق في مجالات الصرف ، مطالبة في الوقت نفسه إلى محاربة ما وصفته بـ «لوبي الفساد الذي ينخر جسم الفريق، والوقوف في وجه المتربصين به الذين حولوه إلى بقرة حلوب من أجل العبث وقضاء المصالح الخاصة، وأثبتوا عدم الأهلية في تدبير شؤون الفريق.

مطالب فريق الاتحاد جاءت بعد أن فشل الموسم الماضي، في الحفاظ على لقب الدوري، وخروجه من الأدوار المتقدمة لمنافستي كأس العرش ودوري أبطال إفريقيا وأخيرا من كأس الملك محمد السادس للأندية البطلة، والتي عرفت في هذه الأخيرة مهزلة كبرى والتي خرج منها الفريق من دورها التمهيدي خالي الوفاض، وذلك من خلال غياب اعضائه الذين فضلوا مواصلة عطلتهم باسبانيا، فيما تم تكليف عضو سابق طالما ظل محط مطالب برحيله، قبل ان يلجأ ابرشان الى إبعاده تكتيكيا في خطوة ترمي الى تهدئة الاصوات المطالبة بتنحيه.

وهكذا تاكد من خلال ظهور المشرف العام على الاتحاد ورئيس شركتها الجديدة، كممثل لمكتب اتحاد طنجة خلال المباريات الثلاث التي خاضها الفريق في اطار البطولة العربية، وسط تمسك غريب لرئيس الاتحاد بهذا الرجل الذي تجمعه به علاقة أكبر من السياسة والرياضية بحسب ما يراج في الصالونات الطنجاوية،

ويعيش حاليا النادي صراع داخلي حول من سيستحود على الفريق بين صديق الرئيس حسن بلخيضر و قريب آخر للرئيس يشرف على إعادة ترميم مركز التكوين بمنحة خصصها العمدة السابق فؤاد العماري تقدر ب100 مليون.والتي يتصرف فيها كما يشاء، حيث باشر في ترميم مركز التكوين دون اللجوء إلى طلب العروض كما هو متعارف عليه في الصفقات العمومية.

ولم يتمكن إتحاد طنجة من الظهور بوجه مشرف في البطولات القارية رغم هذا الكم الهائل من تلك الانتدابات المشبوهة، والتي فاقت 90 لاعبا خلال الأربع سنوات الأخيرة بمبالغ مالية ضخمة غير أنه أقصي من عصبة أبطال إفريقيا مرتين و من البطولة العربية مرتين، وتراجعت نتائجه بشكل مخيف.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد يشغل 70 شخصا بحسب تصريح حسن بلخضير 50 منهم يحظون بالتغطية الصحية والاجتماعية وهو الرقم الذي كذبه أعضاء المكتب والذي تحدوا الرئيس بالكشف عن أسماء هؤلاء ماداموا يشغلون في فريق يدعم من المال العام والخاص.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق