24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

مشادات كلامية وغليان في جلسة محاكمة حامي الدين

الخميس 18 يوليو 2019 - 11:30
مشادات كلامية وغليان في جلسة محاكمة حامي الدين
24 ساعة ـ متابعة

شهدت  جلسة محاكمة عبد العالي حامي الدين قيادي “البيجيدي” ، والعضو بمجلس المستشارين ، أول مس الثلاثاء بغرفة الجنايات بفاس، المتهم بالمساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ، في حق الطالب القاعدي محمد بنعيسى آيت الجيد سنة 1993، غليانا ومشاداة كلامية بين دفاع المتهم والمطالبين بالحق المدني ، اضطر معها رئيس الهيأة القضائية إلى رفع الجلسة بعدما وصف محام بهيأة دفاع المطالب بالحق المدني عبد العالي حامي الدين بـ ” الشيطان ” واحتشد المئات من المحتجين أمام مقر محكمة الإستئناف بفاس ، رافعين شعارات هزت أركان المدينة العلمية.

وفور قدوم عبد العالي حامي الدين واقترابه من مدخل المحكمة حتى علت الصيحات وصراخ الحناجر واصفين المتهم بالمساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ، ب ” حامي الدين قاتل ” شعار أثر على نفسية المتهم وبدت ملامحه متقلصة ، والذي كان مرفوقا بمحامين وزوجته ، بعدما تخلى وزراء و قياديي العدالة والتنمية عن زميلهم في الحزب وتراجعوا عن مؤازرته، بعدما حضروا إحدى الجلسات وخرجوا في تصريحات تبرئه إلا أنهم تراجعوا لأسباب مجهولة، بعدما صدر قرار المتابعة في حقه وأحيل على قاعة الجلسات المحاكمته بالمنسوب إليه من تهم حسب صك المتابعة الصادر عن الوكيل العام وقرار قاض التحقيق .

وأكد مصدر متتبع لأطوار المحاكمة ، أن المحامي الحبيب حاجي ، استخدم وصف الشيطان في رده على هيئة الدفاع عن ” حامي الدين ، ما تسبب في وقوع تلاسن وارتفاع صراخ المحامين داخل القاعة ما دفع برئيس الهيئة إلى رفع أشغال الجلسة إلى غاية عودة الهدوء.

يشار إلى أن أن ملف حامي الذين عاد من جديد ليمثل المتهم أمام غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بفاس ، لمحاكمته بتهمة المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ، في قضية جريمة قتل الطالب اليساري محمد بنعيسى آيت الجيد خلال شهر فبراير من سنة 1993 بمحيط الحرم الجامعي لفاس .

وتعد جلسة أول مس الثلاثاء ، هي الجلسة السادسة من جلسات محاكمة حامي الدين المتابع في حالة سراح، حيث ينتظر أن يتولى دفاع المطالب بالحق المدني الرد على الدفوع الشكلية الأولية، التي أثارها دفاع المتهم خلال الجلسة السابقة بعد الاطلاع على فحوى المذكرة التي تقدم بها دفاع المتهم لهيأة الحكم، وأبرز ما سجله الجلسة السابقة هي رد ممثل النيابة العامة، الأستاذ البقالي الذي حسم قانونيا وحقوقيا في الملف، عندما اعتبره “يتعلق بقضية الإفلات من العقاب، وهي أيضا قضية العدالة والإنصاف وحماية حقوق الإنسان والأمن القضائي”.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...