آيت يدر يسلم قيادة الاستقلال وثائق غير مسبوقة للمساهمة في كشف حقيقة تورط قياداته في أحداث 1958 بالريف

29 يونيو 2019 - 13:33
-
اسامة بلفقير - الرباط

قام محمد بنسعيد آيت إيدر، السياسي اليساري والمقاوم الوطني، بتسليم مجموعة من الوثائق التاريخية إلى قيادة حزب “الاستقلال”، في إطار المبادرة التي يقوم بها هذا التنظيم السياسي، الذي يتخذ من الميزان رمزا له، لكشف الحقائق المرتبطة بتورط قياداته التاريخية في الأحداث الدامية بالريف سنة 1958.
وعقد نزار بركة، الأمين العام لحزب “الاستقلال”، لقاء مع بنسعيد آيت إيدر، بحضور شيبة ماء العينين، رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال رئيس اللجنة المكلفة بالمصالحة الحزبية بمنطقة الريف. وتأتي هذه الخطوة بعدما كان “حزب الاستقلال أعلن عن إنشاء لجنة المصالحة لتسليط الضوء على علاقة بعض رموزه التاريخيين بما جرى وإزاحة الكثير من الغموض والمغالطات المحيطة بهذا الموضوع، ومحاولة استجلاء الحقيقة من أجل طي الصفحة في أفق مصالحة تتوجه نحو المستقبل.
وتعليقا على هذه المبادرة، أكد شيبة ماء العينين، رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال، أن آيت إيدر وهو أحد قيادات التحرير، عبر عن استعداده لكشف جميع الحقائق المرتبطة بملف الريف، خصوصا المرحلة التي شدهت توترا بين الدولة والمنطقة.

النشرة الإلكترونية

اشترك في النشرة الإلكترونية ل 24 ساعة، لتصلك آخر الأخبار يوميا

هيئة التحرير
كاتب وصحفي مستقل.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.