24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

موازين 2019 ..عرض كوريغرافي من توقيع الفنان الإيراني “شاحروخ موشكينغ غالام” يبهر الجمهور

الجمعة 28 يونيو 2019 - 09:23
موازين 2019 ..عرض كوريغرافي من توقيع الفنان الإيراني “شاحروخ موشكينغ غالام” يبهر الجمهور
و م ع

ستئنفت الرحلة الفنية التي يقترحها مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم” بمنصة شالة بالرباط، مساء اليوم الخميس، بعرض كوريوغرافي متميز للفنان الإيراني “شاحروخ موشكينغ غالام”، مستوحى من الموسيقى الفارسية الكلاسيكية جمع بين الموسيقى والرقص.

وشاركه في نجاح هذا العرض، الفرقة الموسيقية المكونة من المغنية عايدة نصرت، وعازفة آلة التار سوغول مرزاي وعازفة القانون كريستين زايد وعازفة الإيقاع صخار خادم.

وقبيل انطلاق الحفل، عبرت الفرقة الموسيقية عن اعتزازها بالمشاركة في مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم” في دورته الـ 18 (21-29 يونيو الجاري)، مبرزة أن هذه الأمسية الفنية تشكل لحظة سعادة حقيقية بالنسبة لها.

وبمجرد اعتلاء الفرقة الموسيقية خشبة العرض، تعالت تصفيقات الجمهور الذي قاده حبه للرقص والموسيقى إلى رحلة فنية عانق فيها الإبداع الإمتاع، إذ شنفت الفرقة مسامعه بمقطوعات وأغاني رائعة.

وبدأ الحفل بمقطوعات هادئة وساحرة مبنية على مقام البيات الذي يعد أكثر المقامات استخداما في الموسيقى الشرقية، عزفتها الفرقة الموسيقة ببراعة، ونجحت في السفر بجمهور متعطش للقائها في رحاب موسيقى جمعت أحيانا بين الشجن والحزن وأحيانا أخرى بين البهجة والفرح، ما خلق جوا حماسيا تفاعل معه الجمهور.

وبردائه الأبيض المتميز، وحضوره الكاريزماتي، التحق الفنان “شاحروخ موشكينغ غالام” بالفرقة الموسيقية ليشارك الحضور شغفه بالرقص والموسيقى.

واعتمد هذا العرض أساسا على رقصه التعبيري، حيث أدى مجموعة من المشاهد على إيقاع الموسيقى لطرح أفكار ومشاعر وموضوعات متنوعة.

وأتقن الفنان “غالام” التعبيرات الجسدية التي حلت في هذا العرض محل اللغة، وتمكن من جذب الجمهور بإيقاعات حركاته المليئة بالخفة والرشاقة والقدرة على الحركة والمرونة على الخشبة.

وقد شد العرض انتباه الحضور التواق لاستكشاف الرقص التعبيري والاستمتاع بعرض كان في قمة الوعي الجمالي والاحترافية جمع بين قوة الموسيقى وقوة الرقص وصنع لوحات فنية أصيلة برؤية معاصرة.

فقد كانت المشاهد غاية في الأناقة والدقة تتدفق بالإحساس وتميزت بحركات متناسقة ومنسجمة مع إيقاع الموسيقى، حيث استطاع “غالام” أن يأخذ الحضور إلى عالمه الذي يروي فيه تفاصيل قصص مختلفة.

وبين الفينة والأخرى، كان الفنان “شاحروخ موشكينغ غالام” يحيي جمهوره، الذي قدم من مختلف المناطق ومن مختلف الفئات العمرية، إذ أعرب عن حبه وتقديره لهذا الحضور.

وتحين أعضاء الفرقة الموسيقية الفرصة، بين كل فقرة من فقرات الحفل، لمشاركة الجمهور معاني الأغاني التي تتحدث عن مجموعة من المواضيع.

وحقق العرض على مدار ساعتين تقريبا الفرجة، مؤكدا أن الرقص أداة تعبير وتواصل يستطيع من خلاله الفنان نقل أحاسيس تعجز وسائل التعبير الأخرى عن نقلها أحيانا.

يشار إلى أن “شاحروخ موشكينغ غالام” فنان إيراني درس بباريس، وهو حائز على دبلوم في الفنون والمسرح، فهو مخرج وممثل وراقص كوريوغرافيا.

وهكذا، تكون منصة شالة، هذا الموقع الأثري التاريخي، وفية لروحها باستضافة عروض متميزة لفنانين من مناطق مختلفة من العالم.

وعلى غرار السنوات الماضية، يقترح مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم” برمجة غنية تضم باقة من ألمع النجوم على الساحة الفنية، تروم الاستجابة لأذواق الجمهور القادم من مختلف المناطق.

ولا تزال سهرات مهرجان “موازين.. إيقاعات العالم”، تعد بالمزيد من الفرجة والمتعة، حيث سيكون الجمهور طيلة أيام المهرجان على موعد مع ألمع نجوم الموسيقى.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق