24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

رد قوي على المعطي منجب.. الذي ينهج سياسية التسفيه بدل تشجيع قرار ينهي ملف معتقلي الحسيمة

الجمعة 7 يونيو 2019 - 20:07
رد قوي على المعطي منجب.. الذي ينهج سياسية التسفيه بدل تشجيع قرار ينهي ملف معتقلي الحسيمة
أسامة بلفقير - الرباط

بلغة لا تحلو من مزايدات سياسوية وتسفيه لقرار كبير لعاهل البلاد، اختار المعطي منجب أن يقارب قرار الملك محمد السادس الإعفاء عن أزيد من 100 معتقل في إطار ملف الحسيمة وجرادة بمنطق تسويد كل شيء مصدره الدولة بدل أن يشيد بقرار سيساهم لا محالة في إنهاء هذا الملف.

موقف منجب كان مفاجئا بالنظر إلى أن حقوقيا مثله يفترض أن يقوم بدور الوساطة بين الدولة والمجتمع وأن يساهم من جانبه ببلورة مخرج سعيد لهذا الملف، بدل أن يستغله للنيل من الدولة والضرب في كل مبادرة تسعى إلى بعث إشارات أمل لمئات الشباب الذين يوجدون اليوم في السجون.

ربما لم يستوعب منجب الفرحة التي عمت ساكنة الحسيمة وجرادة وهي تستقبل أبناءها المفرج عنهم، حتى وإن كانت هذه الفرحة لم تكتمل في ظل وجود شباب آخرين لازالوا رهن الاعتقال. لكن هذه المبادرة إشارة واضحة على حرص أعلى سلطة في البلاد على طي هذا الملف.

كل الإشارات التي أعقبت خبر العفو، بما في ذلك موقف مصطفى الرميد، تؤكد إمكانية أن يشمل العفو زعماء الحراك شريطة وجود أرضية حاضنة لهكذا قرار. فالمغرب، وعلى خلاف النظرة السودوية التي يحاول منجب بعثها، تمكن من إحداث مصالحة حقيقية مع ماض أليم فالأحرى في ظل ملف تحرص الدولة أن تتعامل معه وفق مقاربة تبعث الأمل في نفوس الشباب بدل منطق منجب الذي يصب في اتجاه التوتر و”تغراق الشقف”.

كان على منجب أن يتذكر بأن الدولة تعاملت بصرامة شديدة مع هذا الملف قبل أن تأخذ الأحداث مجرى آخر لأسباب على رأسها غياب هيئات وأشخاص يتمتعون بالمصداقية التي تمكنهم من الوساطة..ومنجب معني إلى جانب كثيرين بهذا الأمر.

لقد وجدت الدولة نفسها أمام شباب بدون تأطير. وفي غياب مخاطب واضح باستطاعته أن يفاوض وفق منطق يقوم على نيل المكاسب وتقديم بعض التنازلات، أخذ الملف منعطفا خطيرا بينما جرى اتخاذ قرارات قوية في ما بات يعرف بزلزال الحسيمة الذي عصف بمجموعة ومن الوزراء والمسؤولية.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق