عاجل

الكاتبة فضيلة الوزاني تكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل الوفاة الصادمة للشاعر “محسن أخريف” بسبب الميكروفون

الإثنين 22 أبريل 2019 - 21:10
الكاتبة فضيلة الوزاني تكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل الوفاة الصادمة للشاعر “محسن أخريف” بسبب الميكروفون
24 ساعة- متابعة

كشفت الكاتبة فضيلة الوزاني التهامي، عن تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل وفاة رئيس رابطة أدباء الشمال، الأستاذ والشاعر محسن أخريف، بصعقة كهربائية، أمس الأحد، وهو يلقي كلمة خلال فعاليات معرض الكتاب  بتطوان.

وقالت الأديبة المعروفة “كنت أسير الجلسة، وكان مكبر الصوت بيدي وكنا على وشك الانتهاء، فوجئت بالشاعر محسن أخريف يتقدم بسرعة ليمنع متطفلا من إفساد اللقاء، تناول المكبر وقبل أن يقدمه ….تجمد ثم سقط على ظهره فوق الزرابي المبللة يصارع الموت. مر كل شيء بسرعة، ولم نكن نعرف؛ لم نكن نعرف أن الموت كان يطوف حول خيمتنا، ينتظر من يخطو فوق الماء ليضمه إليه”.

وأضافت في تدوينة فايسبوكية “لا أنعيك أخي محسن أخريف بل أنعي نفسي…لا أبيك بل أبكي نفسي وأنا أرى روحك تلبي نداء الملائكة على بعد خطوة مني..نحن مجرد موتى تترصد المنون خطواتنا في كل لحظة. فليرحمنا الله…ولروحك الطيبة السلام”.

وتعرض الراحل لصعقة كهربائية قوية جدا صادرة عن الميكروفون الذي كان بين يديه ليسقط مغميا عنه على الفور أمام ذهول وصراخ الحاضرين.

ورغم التدخل السريع لعناصر الوقاية المدنية إلا أن الفقيد فارق الحياة وهو على متن سيارة الإسعاف وقبل الوصول إلى المستشفى.

كشفت الكاتبة فضيلة الوزاني التهامي، عن تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل وفاة رئيس رابطة أدباء الشمال، الأستاذ والشاعر محسن أخريف، بصعقة كهربائية، أمس الأحد، وهو يلقي كلمة خلال فعاليات معرض الكتاب  بتطوان.

وقالت الأديبة فضيلة الوزاني في تدوينة فايسبوكية “كنت أسير الجلسة، وكان مكبر الصوت بيدي وكنا على وشك الانتهاء، فوجئت بالشاعر محسن أخريف يتقدم بسرعة ليمنع متطفلا من إفساد اللقاء، تناول المكبر وقبل أن يقدمه ….تجمد ثم سقط على ظهره فوق الزرابي المبللة يصارع الموت. مر كل شيء بسرعة، ولم نكن نعرف؛ لم نكن نعرف أن الموت كان يطوف حول خيمتنا، ينتظر من يخطو فوق الماء ليضمه إليه”.

وأضافت في نفس التدوينة “لا أنعيك أخي محسن أخريف بل أنعي نفسي…لا أبيك بل أبكي نفسي وأنا أرى روحك تلبي نداء الملائكة على بعد خطوة مني..نحن مجرد موتى تترصد المنون خطواتنا في كل لحظة. فليرحمنا الله…ولروحك الطيبة السلام”.

وتعرض الراحل لصعقة كهربائية قوية جدا صادرة عن الميكروفون الذي كان بين يديه ليسقط مغميا عنه على الفور أمام ذهول وصراخ الحاضرين.

ورغم التدخل السريع لعناصر الوقاية المدنية إلا أن الفقيد فارق الحياة وهو على متن سيارة الإسعاف وقبل الوصول إلى المستشفى.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف