عاجل

منظمة هيومن رايتس تضرب مصداقيتها بالتحامل الى ضحايا بوعشرين والسلطات المغربية

السبت 13 أبريل 2019 - 14:19
منظمة هيومن رايتس تضرب مصداقيتها بالتحامل الى ضحايا بوعشرين والسلطات المغربية
اسامة بلفقير - الرباط

أصدرت هيومن رايتس ووتش تقريرا يعتبر أن نظام العزلة القاسي المفروض على توفيق بوعشرين غير مبرر ويجب رفعه، مضيفة أن السلطات لم تسمح لبوعشرين بلقاء السجناء الآخرين وتبادل الحديث مع موظفي سجن “عين البرجة” في الدار البيضاء. واعتبرت هذا الإجراء “قاسيا ولا إنسانياً بموجب قواعد الأمم المتحدة”.
هذا التقرير يحمل في مضامينه تناقضات في الشكل والجوهر. أولا، كان على هذه المنظمة التي تهتم بقضايا حقوق الإنسان دون أن تصطف أو تنتصر لأي طرف أن تأخذ بعين الاعتبار وجود مجموعة من الضحايا الذين قاموا بمقاضاة بوعشرين، وتمت المحاكمة بناء على التهم الموجهة إلى بوعشرين وما تقتضيه فصول المتابعة من عقوبات وفق الأدلة التي تم توفيرها بناء على الخبرات المنجزة.
في نفس الآن، المطلوب من منظمة حقوقية أن تتحرى الحياد والمهنية والمصداقية. وهذا كان يفترض استماعها للضحايا من أجل ضمان الاستماع للرأي الآخر بدل طرح ادعاءات الطرف المدان في القضية بناء على معطيات غير مضبوطة وتعوزها المصداقية لسبب بسيط وهو أنه لم يتم الاستماع إلى السلطات المغربية.
النزاهة العلمية تستوجب لتقارير حقوق الإنسان تفرض على هذه المنظمة أن تحيل على السلطات المغربية أي اتهام للرد عليه حتى تكون منهجيتها تنبني على أسس علمية دقيقة، وهذا ما لا نجده في تقرير هيومن رايتس ووتش التي تعاملت مع الادعاءات المتعلقة بما تسميه العزلة كقرآن مقدس وليس ادعاءات كما تفرض ذاك اللغة الحقوقية.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف