24 ساعة | الحقيقة… أولا و أخيرا

 عاجل

معرضان للطبخ والموسيقى والأزياء التقليدية المغربية بواشنطن

السبت 13 أبريل 2019 - 14:25
معرضان للطبخ والموسيقى والأزياء التقليدية المغربية بواشنطن
و م ع

سلط معرضان تم تنظيمهما على هامش اجتماعات الربيع التي تنظمها مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بواشنطن، الضوء على بعض تجليات الثقافة المغربية وفنون الطبخ المميزة للمملكة.

ويندرج تنظيم هذين المعرضين في إطار الخطة التواصلية التي وضعتها وزارة الاقتصاد والمالية للسنوات الثلاث المقبلة، من أجل الترويج للمغرب كبلد مستضيف للاجتماعات السنوية لهاتين المؤسستين الماليتين في أكتوبر 2021 بمراكش.

ويعرض رواقان أقامتهما “دار الصانع” على مساحة 150 مترا و250 مترا بالمقرين المتجاورين لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، مجموعة متنوعة من منتجات الصناعة التقليدية (النسيج، الازياء التقليدية، فن الخط، مستحضرات التجميل المستخرجة من زيت الأركان).

كما يقترحان على الحضور من مختلف بلدان المعمور فقرات موسيقية في فن كناوة والموسيقى الأندلسية قصد التعريف بتنوع الموروث الثقافي والحضاري للمملكة.

وتعقد اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في الفترة من 8 إلى 14 أبريل بحضور ممثلين عن الدول الأعضاء في المؤسستين والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية وممثلي وسائل الإعلام.

وتم اختيار المغرب رسميا في أبريل 2018 لاستضافة نسخة 2021 من الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، بعد عملية تقييم طويلة للترشيحات المقدمة من قبل 13 بلدا.

وأكد ممثل عن وزارة الاقتصاد والمالية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه فضلا عن وقعه الإيجابي المتوقع على الاقتصاد المحلي لمدينة مراكش وجاذبيتها وبنيتها التحتية السياحية، فإن تنظيم هذا الحدث الدولي في المغرب “يشكل فرصة لتعزيز صورة المملكة كبلد مستقر ومنفتح ومتسامح، يجمع بين الإصالة والمعاصرة، ولتسليط الضوء على تراثه الغني وتاريخه العريق”.

وتوفر اجتماعات الربيع لمجلس محافظي مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي أرضية للفاعلين من آفاق مختلفة (رجال أعمال، ممثلو منظمات المجتمع المدني ، أكاديميون، مسؤولون حكوميون) لمناقشة قضايا عالمية ذات راهنية من قبيل الوضع الاقتصادي العالمي، ومكافحة الفقر، والتنمية الاقتصادية، ونجاعة المساعدات.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق