عاجل

عاجل.. منع عناصر استخباراتية ايرانية من دخول الأراضي المغربية للمشاركة في لقاء دولي بالرباط

الأربعاء 13 مارس 2019 - 16:39
عاجل.. منع عناصر استخباراتية ايرانية من دخول الأراضي المغربية للمشاركة في لقاء دولي بالرباط
بدر التواصلي - الرباط

علمت “24 ساعة” الإلكترونية أن السلطات الأمنية منعت أفرادا من الوفد البرلماني الإيراني من دخول الأراضي المغربية، جاؤوا للمشاركة في لقاء دولي بالرباط.

مصادر مطلعة أكدت أن الوفد الذي تم منعه يضم أعضاء بارزين في الجيش، والمخابرات الإيرانية وليس فقط أعضاء مجلس الشورى الإيراني.

وقالت ذات المصادر، بأن الوفد الإيراني لا يقتصر فقط على البرلمانيين كما ادعت مصادر إعلامية إيرانية، بل كان يضم شخصيات أمنية، واستخباراتية معروفة بتحركاتها في شمال إفريقيا بحثا عن موطئ قدم لنشر أفكار الجمهورية الشيعية، مشيرة إلى كون العلاقات المغربية الإيرانية، وصلت إلى النفق المسدود منذ حصول المغرب على معلومات موثقة، ودقيقة للعلاقة التي تربط جمهورية فارس مع الجبهة الانفصالية البوليساريو.

يشار إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت ستشارك في الدورة الواحدة والأربعين للجنة التنفيذية، لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، التي تحتضنها العاصمة الرباط خلال الفترة الممتدة من 11 إلى 14 مارس الجاري، وأن المساطر القانونية والدبلوماسية لحضور الوفد الايراني كانت تسير بشكل عادي إلى حين منع الوفد المشكل من 42 شخصا، من الدخول إلى المغرب.

وتأسفت تركيا لغياب الوفد الإيراني عن المشاركة في الدورة الواحدة والأربعين للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، في الدورة الحادية والعشرين للجنة العامة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، حيث قال محمد قريشي نياس، الأمين العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، إن غياب الوفد الإيراني خارج عن إرادتهم، في إشارة ضمنية إلى المنع الذي طال عناصر من الوفد الإيراني من قبل السلطات المغربية.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

1 تعليق على المقال

  1. حسن
    حسن مارس 14, 23:30

    تركيا دولة الإخوان المفلسين و حليفها و الشيعة الخبثاء إلى جانب بني صهيون هم من يسعوا إلى تخريب أنظمة الدول العربية لنيل الكراسي. فهو ثلاثي يجمعه مصلحة واحدة رغم اختلاف عقائدهم. و قاعدة الإخوان المسلمين المعروفة هي ” نجتمع فيما اتفقنا عليه و يعذر بعضنا البعض فيما اختلفنا فيه”. حافظوا على أمن بلدانكم و احذروا دعوات الجماعات الضالة. حفظ الله بلدنا من كيد الكائدين و من كل سوء و جميع بلدان المسلمين آمين والسلام عليكم.

    الرد على هذا التعليق

اكتب تعليق

في الواجهة

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف