24 ساعة | الحقيقة… اولا و اخيرا

 عاجل

هل تتجه العلاقات بين المغرب والسعودية إلى تباعد دبلوماسي وشيك؟

الجمعة 8 فبراير 2019 - 21:00
هل تتجه العلاقات بين المغرب والسعودية إلى تباعد دبلوماسي وشيك؟
بدر التواصلي - الرباط

يبدو أن جميع المعطيات المعلن عنها لحد الآن تشير أن العلاقات بين المغرب والسعودية متوترة جدا ولا تبعث على الاطمئنان، خاصة أن سفير المغرب مصطفى المنصوري أكد أنه دخل إلى البلاد منذ ثلاث أيام بعد استدعائه من طرف الرباط قصد التشاور مرجعا ذلك إلى مستجدات طرأت على العلاقة بينهما، وفي انتظار أن تصدر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بيانا رسميا يزيد من توضيح الأمور أكثر للرأي العام المغربي، نرجح أن تواتر الوقائع المتشنجة بين المغرب والسعودية بدأت منذ ماي 2015 حين سقطت طائرة طيار عسكري مغربي باليمن، إذ كان للواقعة تأثير على استمرار مشاركة المغرب في التحالف العسكري ضد الحوثيين باليمن، ومنذ انسحاب المغرب من هذا التحالف توالت التشنجات بينه وبين دول الخليج التي أمسكت بعضها عن الاستمرار في ضخ الاعتمادات والهبات لميزانية المغرب وبلغت التشنجات مداها بتحرك سلطات الرياض لدعم واشنطن في ملف احتضان كأس العالم 2026 ضدا على المغرب.
حياد المغرب في مسألة حصار قطر
وفي الوقت الذي تتواصل فيه تداعيات قرار السعودية والإمارات والبحرين ودول عربية أخرى قطع علاقاتها مع قطر، في أزمة غير مسبوقة يشهدها مجلس التعاون الخليجي، لفت الموقف المغربي الأنظار من الأزمة وطرح الكثير من التساؤلات.
فالمغرب معروف بكونه من أهم الحلفاء الاستراتيجيين للسعودية وكان يُتوقع أن يصدر موقفا متماشيا مع موقف الرياض الحازم بخصوص قطر، لكن في البداية، قررت الرباط التزام الحياد، ثم ما لبثت أن أعلنت إرسالها لطائرات محملة بالمساعدات لقطر لتعزيز إمداداتها بعد أن أغلق جيرانها المنافذ البرية والبحرية والجوية إليها.
رفض الملك محمد السادس استقبال ولي العهد السعودي
لم يستثن ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان المغرب من جولته التي قام بها إلى دول عربية، بل رفض المغرب استقباله، وطلب من الرياض تأجيل انعقاد القمة المشتركة التي كانت مقررة بين البلدين في تلك الأيام، إبان الظروف الغاضبة بشأن مقتل خاشقجي، وقد أخبر الديوان الملكي آنذاك نظيره السعودي أن أجندة الملك محمد السادس حافلة، ومن ثم لا يُمكنه اللقاء به شخصيا، واقترح تعويض ذلك بشخصية من الدرجة الثانية في البلاد كرئيس الحكومة، وهو ما رفضته الرياض، ما دفع الرباط إلى اقتراح ثان أن يستقبل الأمير رشيد، ولي العهد السعودي بدلا من الملك، بسبب “جدول أعماله المزدحم”، ما جعل بن سلمان إلغاء زيارته للمغرب واكتفائه بزيارة تونس والجزائر وموريتانيا.
قناة العربية السعودية والاستفزاز بقضية الصحراء
مباشرة بعد مرور ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون في لقاء خاص مع قناة الجزيزة القطرية، سارعت قناة “العربية” التابعة للمملكة العربية السعودية، بتغير خطها التحريري إزاء قضية الصحراء المغربية، حيث بثت برنامج “الحدث” فيه الكثير من التحامل ضد المغرب وسيادة ترابه.
بث برنامج الحدث” ما سماه تأريخا لـ”القضية الصحراوية”، أصر أن يكون قريبا من موقف البوليساريو، من خلال الجمل التي رافقت الصور، من قبيل ذكر كلمة “المحتل المغربي”، ومفردات أخرى، لم تكن يوما من صميم السياسة التحريرية للقناة.
ورغم أن اسم البرنامج هو “الحدث”، فإن اختيار النزاع حول الصحراء في هذه الظرفية ليس مبررا، بقدر ما يفتح الباب عن سؤال، إذا ما كان الموقف المغربي المحايد من الأزمة الخليجية وانسحابه من الحرب على اليمن، كان سبب في تغير موقف النظام السعودي من المغرب؟، ننتظر صدور بيان توضيحي لوزارة الخارجية المغربية ليفهم المغاربة ما يجري بعد كل هذه التطورات.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف