24 ساعة | الحقيقة… اولا و اخيرا

 عاجل

ناصر بوشيبة لـ“24ساعة” : الاحتفالات بعيد الربيع الصيني 2019 ستمكن اكثر من مليار صيني من إكتشاف مدينة شفشاون

الجمعة 1 فبراير 2019 - 15:27
ناصر بوشيبة لـ“24ساعة” : الاحتفالات بعيد الربيع الصيني 2019 ستمكن اكثر من مليار صيني من إكتشاف مدينة شفشاون
شفشاون - سناء الجدني

بعد إعلان سفارة الصين و المركز الثقافي الصيني بالرباط انطلاق الاحتفالات بعيد الربيع الصيني 2019، الذي يعتبر أهم عيد تقليدي بالصين، والذي ستحتضن فعالياته ثلاث مدن مغربي
الرباط و طنجة و شفشاون، كان لصحيفة “24ساعة” الرقمية حوار مع الدكتور ناصر بوشيبة المسؤول عن تنظيم أنشطة مدينة شفشاون.

لماذا اختيار مدينة شفشاون لاحتضان اهم فعاليات احتفالات عيد الربيع الصيني لهذه السنة؟

هذا الإختيار جاء نتيجة اكتشاف مدينة شفشاون من طرف السياح الصينيين وما تزخر به من مؤهلات طبيعية، ولونها الأزرق المريح للأنظار وكذا طيبوبة أهل المنطقة بصفة عامة وتعاملهم الجيد مع السياح ناهيك عن الأمن والأمان الذي تنعم به المدينة، كما أن التعبئة الشاملة من طرف السلطات والمنتخبين والمجتمع المدني ساهمت بشكل كبير في إنجاح هذه التظاهرة.

ماذا ستستفيد المنطقة من هذه الفعاليات؟

من هذه الناحية هنالك تقرير اخباري في القناة الرسمية الصينية CCTV والذي يعتبر بمثابة اشهار للمدينة سيراه اكثر من مليار نسمة من ساكنة الصين خلال البرامج التلفازية لراس السنة الصينية، إضافة إلى برامج شراكة في تعليم اللغة الصينية، وكذا التعريف بالطبخ الصيني وتقوية منتوج الصناعة التقليدية لفائدة حرفيي المنطقة، خاصة وأن الزيارة التاريخية للملك محمد السادس لجمهورية الصين الشعبية في ماي 2016، والتي توجت بالتوقيع على الإعلان المشترك حول إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية، أعطت زخما نوعيا هاما للعلاقات المغربية -الصينية، والتي فتحت آفاقا جديدة بين البلدين، كان من ضمنها الإعلان عن إلغاء التأشيرة، ما دفع بالعديد من السواح الصينيين بالتوافد على المنطقة، كما أن هذا الإلغاء سهل مأمورية المستثمرين الصينيين في ولوج الاسواق المغربية، ونحن نعلم جيدا ما تزخر به منطقة شفشاون من امكانات هائلة ومتعددة، تجعلها في صلب اهتمامات هذه الفئة.

ما هو الدور الذي تلعبه جمعيتكم في هذا الصدد؟

جمعية التعاون الأفريقي الصيني من اجل التنمية لعبت دورا مهما في تقريب وجهات النظر والتنسيق بين مختلف الفاعلين، مع أنها ستعمل على مواكبة برامج الشراكة المقترحة عن قرب بعد انتهاء هذه التضاهرة.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف