مباحثات بين الحليمي و فيرا سنغوي حول أهداف التنمية المستدامة

31 يناير 2019 - 11:40
-
و م ع

شكلت أهداف التنمية المستدامة محور محادثات أجراها المندوب السامي للتخطيط، أحمد الحليمي علمي، والأمينة التنفيذية للجنة الإقتصادية لإفريقيا التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، فيرا سنغوي، اليوم الأربعاء بالرباط.

وناقش الجانبان، بهذه المناسبة، عملهما بشأن متابعة تنفيذ البرنامج العالمي لعام 2030 والأجندة الإفريقية 2063 للتنمية المستدامة، وسلاسل القيمة بشمال إفريقيا، والنظم الإيكولوجية للبيانات الناشئة ورقمنة مهن الهيئة المندوبية السامية للتخطيط .

وقال الحليمي، في تصريح للصحافة عقب لقائه بسنغوي، إن هذه المباحثات ركزت على القضايا الأساسية الحالية، من قبيل التنمية المستدامة، والتنويع الاقتصادي وعملية الرقمنة للاقتصاديات الإفريقية.

وأشار إلى أن التعاون بين المندوبية السامية للتخطيط واللجنة الإقتصادية لإفريقيا التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، الذي ليس وليد اليوم، يهدف إلى تطوير إحصائيات نوعية في مجال أهداف التنمية المستدامة، بالإضافة إلى المجالات التي تتيح “إضاءة جيدة” للسياسات العامة فيما يتعلق بتنويع الاقتصادات وكذا تقييم إنجازات المملكة في هذا المجال.

وأوضح، في هذا الصدد، أن المندوبية السامية للتخطيط سوف تواكب إنجازات المغرب في هذا المجال، من خلال تقديم بيانات ومؤشرات دقيقة تتماشى مع المعايير الدولية، علاوة على تحليل اقتصادي لهذه الأرقام من خلال الأدوات العلمية المتوفرة لديها.

كما سلط الضوء على المبادرات التي اتخذتها المندوبية السامية للتخطيط، بما في ذلك تعزيز نظام إنتاج المعلومات الإحصائية، وإثراء الدراسات الاجتماعية والاقتصادية وتطوير أطر التعاون مع الشركاء الوطنيين والدوليين.

وأشار، في هذا السياق، إلى أن المندوبية السامية للتخطيط وقعت، مؤخرا، اتفاقية شراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي و10 وكالات تابعة للأمم المتحدة تهدف إلى وضع إطار مرجعي لرصد أهداف التنمية المستدامة في المغرب، والمساهمة في إطلاع صناع القرار السياسي والرأي العام على الإنجازات الوطنية في هذا المجال.

من جانبها، عبرت سنغوي عن شكرها للمندوبية السامية للتخطيط، على الجهود التي تبذلها لدعم البلدان الإفريقية في إطار الارتقاء بنظمها الإحصائية، لا سيما في مجالات الحسابات الوطنية والاستقصاءات التي تجرى للأسر المعيشية، والتحليلات الدورية والتوقعات الاقتصادية.

كما نوهت بجهود المندوبية من حيث “اعتماد السياق الرقمي”، ما سيمكنها من تسريع إتاحة تحليلات المعطيات حول تغيرات المجتمع، للسكان والسياسات والمؤسسات الفكرية، ولا سيما الجامعات، مشيرة إلى أن جميع السياسات العامة تمر عبر هذه التحليلات.

وفي هذا الصدد، شددت سنغوي على أن الجانبين سوف يلتزمان بمضاعفة الجهود لضمان حضور أفضل وسرعة للبيانات في القارة الإفريقية ولإضفاء مزيد من الوضوح على التغييرات الهيكلية للمجتمعات الإفريقية.

كما ركزت المسؤولة الأممية على مؤتمر الأمم المتحدة لوزراء المالية الأفارقة الذي سيعقد في مدينة مراكش، والذي سيركز جدول أعماله على قضايا الضريبة والرقمنة والتجارة.

وفي نهاية هذا الاجتماع، وافق الحليمي و سنغوي على تعزيز شراكتهما في المجالات ذات الاهتمام المشترك، والتعبئة من أجل إسهام أفضل في عملية التكامل البين إقليمي والإقليمي، وفقا لسياسة المملكة ودورها في هذه العملية.

يشار إلى أنه تم إنشاء اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة في عام 1958، وتتمثل مهمتها في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول الأعضاء فيها، وتعزيز التكامل الإقليمي وتوطيد التعاون الدولي من أجل تنمية القارة الإفريقية.

النشرة الإلكترونية

اشترك في النشرة الإلكترونية ل 24 ساعة، لتصلك آخر الأخبار يوميا

هيئة التحرير
كاتب وصحفي مستقل.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.