عاجل

نشطاء يقصفون ماء العنين بعد نشر تدوينة تعترف بتخلي هياكل الحزب عليها

الأحد 13 يناير 2019 - 22:22
نشطاء يقصفون ماء العنين بعد نشر تدوينة تعترف بتخلي هياكل الحزب عليها
معاذ السباعي

أثارت التدوينة الأخيرة التي خرجت بها ماء العينين، بعد نهاية المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية سخطا وغليانا غير مسبوقين داخل الحزب،و مواقع التواصل الاجتماعي.

في مطلب الوضوحفجأة وجدتُها حربا ضروسا وَظفَت فيها جهات ما،كل الامكانيات الاعلامية واللوجيستيكية،وتكلف بإعلانها…

Publiée par Maelainine Amina sur Samedi 12 janvier 2019

حيث توالت مواقف النشطاء و الحقوقيين, في فضح نفاق حزب العدالة والتنمية  و ازدواجية سلوكات “الاخت” أمينة ماء العينين، عبر العدد من المدونين عن سخطهم وغضبهم من الموضوع بعد اعترافها بصحة الصور.

علق الناشط أحمد صابر قائلا: “(يبدو أن تدوينة البرلمانية عن حزب “العدالة والتنمية”، أمينة ماء العينين، حول صورها وهي ترتدي لباس عصري بدون غطاء رأس، كما اعتاد المغاربة رؤيتها به، لن تمر بسلام هذه المرة.

فأولى نتائج تدوينة ماء العينين، التي اعترفت فيها بصحة صورها، مستعينة في ذلك بإسم عبد الإله بنكيران، الرسالة/القذيفة التي تلقتها (ماء العينين) من زميلتها البرلمانية عن ذات الحزب، إيمان اليعقوبي، والتي تفضح الوجه الأخر لماء العينين، وتكشف كيف كذبت على مناضلي حزبها وعلى كل المغاربة عندما كذبت صحة صورها واعتبرت أنها مفبركة.)”

المشكلة في مكان آخر ,,,وكفى توزيع ادوار =======================((يبدو أن تدوينة البرلمانية عن حزب “العدالة والتنمية”،…

Publiée par Lahcen Sabir sur Vendredi 11 janvier 2019

 

في نفس السياق تتساءل نور  الهدي: “هل إعترفت القنديلة آمنة ماء العينين لبابا الكنيسة العدلاوية بنكيران بصحة صورها الخادشة للحياء في باريس؟؟”

هل إعترفت القنديلة آمنة ماء العينين لبابا الكنيسة العدلاوية بنكيران بصحة صورها الخادشة للحياء في باريس؟؟

Publiée par Nour Hoda sur Jeudi 10 janvier 2019

اما المدون و الناشط  المعروف”يحيى اليحياوي” ذهب بعيدا ليقصف “البجيدي” بكل قياديه “وأخيرا اعترفت آمنة ماء العينين بصحة الصور…بعد نكران وتهرب ومكابرة…”ماكان م الأول” على قول إخواننا المصريين… الاعتراف بالذنب فضيلة…لكن هذا يستوجب أن يكون المرء “كبيرا” وعلى شجاعة نادرة. .. خصلتان لم ولا يمكن أن نجدهما في ماء العينين ولا في باقي أعضاء حزبها… بنت كل دفوعاتها على أطروحة المؤامرة والاستهداف…تارة كونها امرأة… وتارة كونها “مناضلة عنيدة”…وتارات عدة لأنها “اختارت النضال بالكلمة والموقف دون مساومة أو حساب للربح أو الخسارة…”…يا سيدتي…دعيك من هذا الكلام الذي خبرناه … نحن لم نحاسبك على سلوكك…كلي واشربي وانعمي واهنئي والبسي ما طاب لك… حاسبناك فقط على أكذوبة “حجابي حشمتي” التي اتخذت منها أصلا تجاريا…ومن حقنا اليوم أن نحاسبك لأنك كذبت علينا…كذبت على من وضع ثقته فيك وصوت لصالحك… وتماديت في الكذب وعيناك جاحظتان…لم تعودي بعد الآن أهل ثقة…هل المؤمن يكذب…؟ أبدا…إلا في حالة أمينة ماء العينين…”

وأخيرا اعترفت آمنة ماء العينين بصحة الصور…بعد نكران وتهرب ومكابرة…"ماكان م الأول" على قول إخواننا المصريين……

Publiée par Yahya El Yahyaoui sur Dimanche 13 janvier 2019

 

 

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف