عاجل

وصول طالب ألماني لبلده بعد احتجازه في مصر بشبهة الإرهاب

الجمعة 11 يناير 2019 - 19:24
وصول طالب ألماني لبلده بعد احتجازه في مصر بشبهة الإرهاب
ينشر بشراكة مع الدوتشيه فيله

عاد طالب ألماني إلى بلده بعدما احتجزته السلطات الأمنية في مصر مؤخرا، “للاشتباه بصلته بالإرهاب”. ومازالت مصر تحتجز طالبا ألمانيا آخر لنفس السبب. ورفضت الخارجية الألمانية الإدلاء ببيانات عن تقييم ألمانيا لهذه الاتهامات.

أكد مالك عبدالعزيز (24 عاماً)، شقيق الطالب الألماني من أصل مصري محمود عبدالعزيز، أن محمود وصل إلى ألمانيا بعدما تم ترحيله من مصر مساء أمس. وأضاف مالك: “قيام السلطات المصرية، بعد الاهتمام الإعلامي القوي، بتأليف أي حجة لسبب احتجازه كان أمراً متوقعاً”، وتابع: “لم تتمكن (السلطات المصرية) من تقديم أي دليل على اتهاماتها” لمحمود.

وكتب مالك عبد العزيز على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) اليوم الجمعة  (11 يناير/ كانون الثاني 2019) أن والدته واثنين من أشقائه جلبوا شقيقه (محمود) من أحد المطارات، مضيفاً أنه في حالة جيدة وفي طريقه إلى مدينة غوتينغن الألمانية، حيث تعيش الأسرة.

وكانت السلطات المصرية قد أوقفت بشكل منفصل، زمانيا ومكانيا، ألمانيين اثنين من أصول مصرية، أحدهما محمود عبدالعزيز، “بعدما اشتبهت في عزمهما على الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سيناء”، حسب ما قال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس اليوم الجمعة. وأضاف المسؤول أن مصر “رحّلت أحدهما”. ويقصد هنا محمود عبدالعزيز (23 عاماً)، وهو “طالب في الجامعة الإسلامية في السعودية، تم احتجازه منذ أيام عدة بعد وصوله الى البلاد وتوافر معلومات أنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة في سيناء”، حسب المسؤول الأمني المصري، الذي أضاف “جرى إلقاء القبض عليه حال وصوله إلى مصر قادما من السعودية عبر ميناء القاهرة الجوي”، أواخر الشهر الماضي.

استمرار احتجاز ألماني آخر

وما زال ألماني آخر من أصل مصري محتجزا لدى السلطات المصرية. إنه الطالب عيسى الصباغ (18 عاماً) من مدينة غيسن، الذي صرحت مصر أخيراً بأنها تحتجزه، بعد أسابيع من اختفائه لدى وصوله مطار الأقصر.

 

وأوضح مسؤول أمني لوكالة فرانس برس أن السلطات المصرية “عثرت في حوزته على خرائط لمحافظة شمال سيناء”. وتابع “بعد الاطلاع على موقفه، تبين اقتناعه بمفاهيم تنظيم داعش الإرهابي في ألمانيا وارتباطه إلكترونياً ببعض عناصره هناك، وقدومه إلى مصر بغرض الانضمام إلى صفوف العناصر الإرهابية في شمال سيناء”. وأشار إلى أنه “يتم اتخاذ إجراءات قانونية بحقه تمهيدا لترحيله إلى بلد الجنسية”.

بينما قال محمد الصباغ والد الطالب عيسى: “لأن السلطات المصرية لم تجد مبرراً لعملية احتجازه المستمرة منذ أسابيع، تقول (السلطات) إن هناك اشتباها به بالإرهاب”.

من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية أن الشخص الأول (محمود) عاد إلى البلاد ليل الخميس، لافتاً الى أن السفارة الألمانية في القاهرة تلقت تأكيداً أن الآخر محتجزً وتحاول البعثة الدبلوماسية الوصول اليه. ولم ترد وزارة الخارجية الألمانية الحديث اليوم الجمعة حول اشتباه السلطات المصرية بالإرهاب لمحمود عبدالعزيز، ولا لعيسى الصباغ، كما لم تذكر أي شيء عما إذا كان محمود عبدالعزيز قد تعرض للتعذيب أثناء احتجازه في مصر.

وكانت مصادر أمنية مصرية نفت لفرانس برس قبل أيام توقيف هذين الشخصين.

 

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف