عاجل

المغرب: “فرجي ملك لي” صرخة رقمية تناهض فحوصات العذرية

الخميس 27 ديسمبر 2018 - 11:42
المغرب: “فرجي ملك لي” صرخة رقمية تناهض فحوصات العذرية
ينشر بشراكة مع الدوتشيه فيله

البكارة في المغرب لكثير من الأسر المرادف الأسمى للشرف، إذ يتم إخضاع الفتيات لفحوصات كثيرة منها الطبية والتقليدية. حملة “فرجي ملك لي” خطوة حقوقية تناهض هذا الإجراء لأنه “يحط من كرامة المرأة”. DW عربية بحثت الموضوع.

مريم البالغة من العمر 24 عاماً تهاب ممارسة الجنس أو الإقدام على الزواج، لأنها وهي في سن مبكرة خضعت لفحص عشوائي من قبل إحدى (المولدات) في البادية، كي تتحقق من كونها عذراء أم لا. منذ ذلك الحين تخشى مريم الخوض في تجربة زواج، لا لشيء، إلا لأن الفحص تم بـ”همجية” و”بطريقة مؤلمة تحط من كرامتي كإنسان وامرأة كذلك”، تقول مريم.

مريم أوضحت أن فحص البكارة في سن المراهقة هو عرف يسري به العمل، و “سُنة” مؤكدة يكون لزاما على جميع فتيات الأسرة الامتثال لها إكراها، حيث يتم اقتيادهن بالقوة إلى المولدة التقليدية التي لا تفقه في الطب شيئا سوى أنها تحظى بثقة العائلة.

مريم من الشابات اللواتي لم يترددن في ضم صوتهن لصوت حملة “فرجي ملك لي”، معتبرة إياها مبادرة هادفة قصد التعبير عن الإكراهات النفسية والجنسية التي تتعرض لها الفتاة، لأن “أبشع أصناف الاغتصاب هو أن تسلب الفتاة حق تقرير مصير حريتها الجنسية”.

مباركة: لا تفقه الطب وتفحص الفتيات بطرق مضرة
هي امرأة طاعنة في السن، تقطن في إحدى البوادي المجاورة لمدينة مكناس، تدعى “مباركة” لكن الكل في الضيعة يناديها ب”مي مباركة” أي أمي بالنظر لأهمية المكانة التي يكنها لها الجميع، وكونها المرأة الوصية على حفظ أسرار الأسر، فهي التي تُوكل إليها مهمة الفحص والكشف عن وضع الفتاة، للتيقن، ما إذا كانت عذراء أم لا.

عذرية المرأة في المغرب، معطى متجاوز أم قيمة مقدسة؟

في لقاء مع DW عربية، تقول مباركة إن هذه المهمة التي أقوم بها تعد مسؤولية كبيرة، أولا “لأنني ألفت أن أحفظ أسرار العديد من الأسر وألا أفشي بها إلى أخرى، خصوصا وأن الأمر يتعلق بالبكارة، بالعذرية أي الشرف” تقول السيدة، أما عن السن الذي تختاره الأسر للتأكد من عذرية بناتها فغالبا ما يكون في مرحلة المراهقة، اتقاء لشر العلاقات الجنسية غير المشروعة التي تفقد الفتاة عذريتها.

وبخصوص الطرق المستعملة في الفحص، تنفي السيدة أنها طرق بدائية أو مؤلمة، إذ توضح أنها غالبا ما تفضل استعمال مواد طبيعية لا تلحق الضرر بالفتاة، من قبيل “البيض” الذي يساعد على قياس سمك غشاء البكارة، وفي حالات كثيرة تكتفي باستعمال اليد، وهو الأمر الذي تستهجنه الناشطات الحقوقيات في حملة “فرجي ملك لي” وتعتبره انتهاكا صارخا للحرية الجنسية والكرامة الإنسانية للفتاة.

وأضافت أن الحفاظ على البكارة واجب كل فتاة حيال شرف عائلتها، مؤكدة أن الفتاة الفاقدة لغشاء البكارة فهي دون قيمة والكل يحط من شأنها ويعاملها بطريقة دونية.

“فرجي ملك لي”…صرخة صامتة

تقول سارة العوني الناشطة الحقوقية في حركة “مالي” وهي جمعية مغربية ترعى الحريات الفردية، إن الهدف الأساسي من حملة “فرجي ملك لي”، هو خلق الوعي لدى مجموعة من الفتيات والنساء اللواتي يتعرضن لأشكال مختلفة من الاغتصاب ولا يتجرأن على البوح، معتبرة أن إرغام الفتاة على الخضوع للفحص الطبي لإثبات العذرية، هو أمر يحط من كرامتها وهو شكل من أشكال الاغتصاب، ومن ثم فقد اعتبرت إسقاط البكارة من شروط الزواج هدفا أساسيا لهذه الحملة.

وأضافت العوني أن هناك مجموعة من الفتيات المعنفات في البوادي، اللواتي يتم إرغامهن على الخضوع لفحص العذرية بطرق عشوائية و”مبتذلة”، الأمر الذي يؤثر على صحتهن النفسية وكذلك الجنسية، ناهيك عن الخطر الذي يحيط بالفتاة خصوصا حينما يتم التحقق من بكارتها باستعمال طرق مؤلمة وحادة أحيانا، مشيرة إلى أن النساء اللواتي يشرفن على هذا الفحص غالبا ما يزاولن التوليد التقليدي في ظروف غير صحية، وفي أحيان أخرى تلجأ إليهن الأسر للإجهاض حينما يتعلق الأمر بحمل غير شرعي أو غير مرغوب فيه.

وأكدت على أن هذه الحملة حققت نجاحا كبيرا، لأن عدد النساء اللواتي لجأن إلى الجمعية ارتفع بشكل ملحوظ، لأن المرأة تعاني الاضطهاد والتعنيف من طرف الأسرة بسبب البكارة التي يتم اعتبارها من المقدسات، معتبرة أن البكارة مجرد مفهوم وهمي.

هل البكارة مرادف للشرف؟

الصحفية فاطمة خالدي ترى أن حملة “فرجي ملك لي” صوت من لا صوت لها”.
ترفض فاطمة خالدي وهي صحافية تؤيد حملة “فرجي ملك لي” جعل البكارة أو العذرية مرادفا للشرف، معتبرة أن هذا الأخير يعتبر مفهوما شاملا يضم مجموعة من القيم التي لا يتوجب اختزالها في جزء بسيط من جسد المرأة.

وتضيف خالدي، أن حملة “فرجي ملك لي” صوت من لا صوت لها، لأن إكراه الفتاة على إجراء فحص العذرية ضرب من ضروب الجهل والتخلف وجب محاربته.

“فرجي ملك لي”… تمرد على تقاليد العشيرة وأعراف القبيلة

من جهته اعتبر عبد الكريم القمش الناشط الحقوقي، أن هذه الحملة تعبير صريح عن نمو نوع من الوعي لدى الفتاة المغربية المعاصرة، التي ترفض أن تعيش على المقاس الذي تحدده الأجيال السابقة، خصوصا وأن عدد الفتيات اللواتي يعتقدن أن العذرية ضرورة للزواج أصبح ضئيلا ويشهد تراجعا ملموسا.

واعتبر أن التغييرات الجذرية التي يشهدها المجتمع المغربي، أثبتت بالملموس أن العذرية والبكارة واقترانها بالشرف هي من التقاليد السائدة في أوساط القبائل التي أصبحت معدودة، أما اليوم فقد تغيرت المفاهيم وأصبح الشرف عاما ولا يقترن بالعذرية.

يشار إلى أن حملة “فرجي ملك لي” كانت في البداية رقمية انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي، لتحقق نجاحا على مستوى الواقع، لأن جمعية “مالي” استقبلت مجموعة من النساء المعنفات اللواتي يلتمسن الحماية من أسرهن اتقاء لجرائم الشرف.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف