24 ساعة | الحقيقة… اولا و اخيرا

 عاجل

اليمين المتطرف الذي يكره المغاربة يخترق الساحة السياسية بالأندلس الإسبانية

الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 14:33
اليمين المتطرف الذي يكره المغاربة يخترق الساحة السياسية بالأندلس الإسبانية
وكالات

فاز الحزب الاشتراكي الأندلسي في الانتخابات البرلمانية بمنطقة الأندلس الإسبانية، التي جرت الأحد، محققا أسوأ نتيجة تاريخية له، بينما اخترق اليمين المتطرف الساحة السياسية بالإقليم بعد فوزه بـ59 مقعدًا.

وبحسب نتائج رسمية صدرت بعد فرز 99 في المئة من أصوات الناخبين حصل الاشتراكيون على 33 مقعدًا في البرلمان الإقليمي المكون من 109 مقاعد، بعد تحقيقهم 27.9 في المئة من إجمالي الأصوات.
وفي المركز الثاني جاء الحزب الشعبي اليميني بـ26 نائبًا، وحصوله على 20.7 في المئة من إجمالي الأصوات، بينما حل بالمركز الثالث حزب “سيودادانوس” الليبرالي بـ21 مقعدًا بعد حصوله على 18.2 في المئة من الأصوات، ورابعًا جاء الائتلاف اليساري “أديلانتي أندلسيا” بـ17 مقعدًا.

وحقق حزب “بوكس” اليميني المتطرف الذي يكره المغاربة مفاجأة بعدما حصل على 12 مقعدًا، وحصوله على 10.9 في المئة من الأصوات، لتكون هذه هي المرة الأولى التي يخترق فيها اليمينيون المتطرفون الساحة السياسية الأندلسية منذ تأسيس البرلمان الإقليمي عام 1982.ووفق النتائج المعلنة فإن التكتل اليميني المتمثل في الحزب الشعبي، وحزبي “سيودادانوس”، و”بوكس” يحقق الأغلبية الساحقة في البرلمان الإقليمي بـ59 مقعدًا (الأغلبية 55).

وفتحت مراكز الاقتراع الأحد أبوابها في منطقة الأندلس بإسبانيا في أول اختبار انتخابي لرئيس الوزراء بيدرو سانتشيث الذي تواجه حكومة الأقلية التي يرأسها صعوبات في تمرير الموازنة منذ توليه السلطة الصيف الماضي.وجرت الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في الإقليم بعد انهيار اتفاق بين الحزب الاشتراكي وحزب سيودادانوس هذا العام. وربما يحدث انقسام مماثل لدى تشكيل ائتلاف جديد للحكم في الإقليم.

ويسيطر الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني منذ 1982 على المنطقة الواقعة في جنوب إسبانيا والأكثر اكتظاظا بالسكان بين مناطق البلاد وتضم 8,4 ملايين نسمة.وكانت استطلاعات الرأي قد رجحت فوز الاشتراكيين لكن هذه المرة بدون أغلبية مطلقة وبخسارة أصوات.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف