محمد بنحمو لـ”24 ساعة”: القرارات الإستراتيجية التي اتخذها الملك لمواجهة فيروس كورونا إيجابية وستخفف من التداعيات الاجتماعيات والاقتصادية لهذه الجائحة

18 مارس 2020 - 14:05
-
عمر الداودي

قال محمد بنحمو، الخبير في الدراسات الاستراتيجية، أن المغرب استفاد من تجربة الدول في مواجهة فيروس كورونا وسارع إلى اتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير للحد من خطورة تفشي الوباء العالمي، مشيرا أننا أما وضع غير مسبوق له تداعياته على جميع المستويات.

وأضاف محمد بنحمو في تصريح له لصحيفة “24 ساعة” أن المغرب سارع إلى اتخاد جملة من التدابير والإجراءات لاحتواء انتشار فيروس كورونا، مثل اغلاق حدودها البرية والبحرية، إغلاق المدارس، والمقاهي والمطاعم ومنع التجمعات في الفضاءات العامة والدعوة إلى البقاء في المنازل والتقليل من التنقل، مشيرا أن هذه الإجراءات تبقى إيجابية مشددا على أن التعاون والمواجهة الجماعية هي المطلوبة للحد من تفشي الفيروس.

وأكد بنحمو أن فيروس كورونا سيخلف تداعيات خطيرة ليست فقط على مستوى الصحة بل سيضرب قطاعات أخرى اقتصادية وسياحية وسياسية، مشددا على أن المطلوب اليوم هو تعاون كل المؤسسات الوطنية العمومية والخاصة وفئات المجتمع لمواجهة هذ الوباء العالمي والتخفيف من تداعياتها على جميع المستويات، مشددا على أننا نعيش اليوم حربا مع الفيروس.

وأشاد الخبير الاستراتيجي بقرار الملك محمد السادس بإحداث صندوق مواجهة فيروس كورنا، لتخفيف آثاره وتداعياته على الاقتصاد الوطني، مؤكدا أن الصندوق سيكون له دور مهم في دعم الفئات الاجتماعية المتضررة من الفيروس بعد إغلاق محلاتها وأماكن عملها، مشيرا أنها مبادرة تضامنية بالأساس هدفها دعم المتضررين والتخفيف من تداعيات انتشار الفيروس.

وأضاف محمد بنحمو أن من شأن صندوق مواجهة فيروس كورونا أن يخفف آثاره على الاقتصاد الوطني وتوفير النفقات المتعلقة بدعم الاقتصاد الوطني من أجل مواجهة آثار انتشار جائحة فيروس “كورونا” المستجد.

في السياق ذاته، انخرط محمد بنحمو بدوره في الحملة التحسيسية والتوعوية لمواجهة جائحة كورونا، موجها نذاء عبر صحيفة “24 ساعة” إلى عموم الشعب المغربي مطالبا إياهم بلزوم بيوتهم وعدم الخروج إلا عند اللزوم، داعيا إلى أخد توصيات وزارة الصحة بمحمل الجد لمنع انتشار فيروس كورونا في المغرب.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.