مجلس الجالية المغربية بالخارج يقدم صورة المغرب في الأدب الإسباني من خلال أعمال غويتيصولو

14 فبراير 2020 - 16:43
-
24 ساعة - متابعة

نظم برواق مجلس الجالية المغربية يوم أمس الخميس 13 فبراير 2020، في إطار مشاركته في فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، ندوة حول صورة المغرب في أعمال الكاتب الإسباني خوان غويتيصولو.

وأبرز المترجم محمد الشويردي في كلمته الافتتاحية أن خصوصية الكاتب غويتيصولو الذي تأثر كثيرا بالثقافة المغربية في أعماله الأدبية وواجه انتقادات عديدة من طرف وسائل الإعلام الإسبانية حول مواقفه المساندة للمغرب وظل متشبثا بالدفاع عن قضايا المغرب خصوصا قضية الصحراء المغربية.

وفي نفس السياق تطرق المؤرخ الإسباني إلى فيكتور موراليس إلى كاتب إسباني آخر طبعت أعماله الأدبية مخيلة الرأي العام الإسباني خلال فترة حرب تطوان أو حرب إفريقيا كما يسميها الإسبان، ويتعلق الأمر بالكاتب والصحافي بيريز كالدوس الذي صور روايته البارزة “عيطة تطوان” الإنسان المغربي والإنسان المعتقد للديانة اليهودية بشكل مختلف وإيجابي على عكس الصور النمطية السائدة في إسبانيا إبان نهاية القرن 19.

ومن جهته توقف إبراهيم الخطيب، الباحث والأكاديمي الذي ترجم مجموعة مهمة من أعمال الكاتب الإسباني إلى مسار غويتيصولو قبل مجيئه إلى المغرب وارتباطه بالقضايا الإنسانية العادلة، ثم أهمية المدن المغربية التي عاش فيها خصوصا مدينة مراكش في التعريف بمجموعة من مكونات الثقافة المغربية التي يعتبرها مصدر إلهام له وامتدادا لجذور ثقافته الإسبانية.

وجدير بالذكر أن مجلس الجالية المغربية بالخارج خصص مشاركته للمرة العاشرة في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، المنظم إلى غاية 16 فبراير الجاري، لموضوع “صورة المغرب ما وراء الحدود: الواقع والمتخيل”.

 

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.