طبيب بأكادير: سأصوم وأفطر مع أسرتي اليوم ولن أعود لبيتي إلا ليلة رمضان لأن “الأمور وصلت إلى المعقول”

26 مارس 2020 - 17:36
-
24 ساعة - متابعة

اختار عدد من الأطباء المكلفون بمتابعة المرضى المصابين بفيروس كورونا بعدد من مستشفيات المملكة عدم المكوث في منازلهم بجانب عائلاتهم والبحث عن مأوى لهم مخافة من إصابتهم بفيروس كورونا ونقل العدوى لذويهم وأسرهم.

وفي هذا السياق قال الأخصائي في طب المستعجلات والتسممات، عبد اللطيف ياسي،  “إنني سأصوم بدءا من اليوم الخميس فاتح شعبان مع أسرتي وسأغادر منزلي ليلا لأعمل يوم غد الجمعة بالمركز الاستشفائي، ولن أعود إلى بيتي إلا ليلة رمضان”.

وأضاف الطبيب الذي يشتغل بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بأكادير في تدوينة له على صفحته بالفيسبوك أنه “اختار أن يكون بعيدا عن أسرته حتى لا يساهم في نشر هذا الوباء، مشيرا أنه خلال الأيام الأولى كان يبقى محجوزا في غرفته لكن الآن الأمور وصلت إلى المعقول، ولهذا اتخذ هذا القرار”.

تجدر الإشارة إلى أن الأطقم الطبية في كل مستشفيات المملكة تبذل جهودا مضنية وجبارة لمحاصرة وباء كورونا، وقد أعلنت وزارة الصحة أمس الأربعاء، عن تسجيل 55 حالة إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في المغرب إلى 225 حالة.

 

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.