حقوقيون بمراكش يطالبون السلطات بالتدخل حفاظاً على سلامة العاملين بمراكز النداء

26 مارس 2020 - 12:46
-
24 ساعة - متابعة

طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش المسؤولين بالتدخل حفاظا على صحة العاملات والعمال بمراكز النداء، وعلى سلامتهم وحمايتهم ومحيطهم ومخالطيهم من عدوى فيروس “كورونا”.

وجاء في بلاغ الجمعية أنه “توصل بعدة نداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من طرف الشغيلة العاملة بمراكز النداء بمدينة مراكش، تستنجد السلطات المحلية والساهرين على تسيير هذه المراكز بالتدخل لوقف العمل داخل مقرات العمل التي تعرف إكتضاضا سواء أثناء الخدمة أو أوقات تناول وجبة الغذاء في المكان المخصص لذلك، إضافة إلى اسغتعمال حافلات النقل العمومي ،مما يعرض العاملات والعمال لخطر الإصابة بفيروس كورونا ونقله معهم،
وقد تقدم العاملات والعمال بشكايات إلى الإدارة للنظر في وضعيتهم ، وذلك بإعتماد نفس الإجراءات والقرارات السارية على مستخدمي مراكز النداء بفرنسا ، حيث تم إخضاع جميع الشغيلة للتوقف الإضطراري عن العمل وتمكينها من أجورها، فكان رد الإدارة أنها توفر لهم الوقاية عبر توفير محلول لتعقيم اليدين، كما إقترحت الشغيلة إستمرار الاشتغال عن بعد a domicile “.

واعتبر فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، “نداء شغيلة مراكز النداء رسالة واضحة وإستغاثة من فئة من العاملات والعمال مجبرين على المخاطرة بالتعرض للوباء وإحتمال نقله لأوساطهم الأسرية”.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، “نضم صوتنا للعاملات والعمال ، وندعو المسؤولين عن المراكز والشركة الأم الى اعتماد العمل عن بعد، والتعامل بدون تمييز بين الشغيلة هنا بالمغرب والشعيلة هناك بفرنسا ، لأنها تؤدي نفس المهام وتهددها نفس الاخطار في هذه الظرفية التي تعتبر تعبئة وحرب في مواجهة الجائحة “.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.