حصيلة ضحايا بركان نيوزيلندا ترتفع إلى 20 قتيلا

13 يناير 2020 - 12:45
-
24 ساعة - وكالات

ذكرت الشرطة النيوزيلندية اليوم الإثنين أن حصيلة ثوران بركان جزيرة وايت آيلاند في شمال البلاد ارتفعت إلى عشرين قتيلا بعد وفاة أحد الجرحى الذي كان نقل لتلقي العلاج في أستراليا، حيث تشمل هذه الحصيلة شخصين لم يعثر على جثتيهما.

وأكد مساعد مفوض الشرطة جون تيمز أن “الشرطة يمكنها أن تؤكد أن شخصا آخر توفي في مستشفى استرالي نتيجة إصابات لحقت به خلال ثوران بركان وايت آيلاند” ولم يكشف هويته.

وكان 47 شخصا غالبيتهم سياح أستراليون فوجئوا في التاسع من دجنبر الماضي بثوران البركان أثناء زيارتهم للجزيرة البركانية الخاوية الواقعة في شمال نيوزيلندا والتي تعتبر جاذبا سياحيا كونها الأنشط بركانيا في البلاد.

وفتحت السلطات تحقيقا لجلاء سبب السماح لوكالات السفر بنقل سياح إلى الجزيرة المعروفة أيضا باسم واكاري على الرغم من أن الجهات المختصة كانت قد رفعت مستوى الإنذار من خطر ثوران البركان قبل أيام قليلة من ثورانه.

ووفقا ما أفادت به رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن فإن التحقيق سيستغرق مدة قد تصل إلى عام، بينما أكد أطباء أنهم استخدموا حتى الآن ربع مليون سنتمتر مربع من الجلد البشري لمحاولة إنقاذ حياة مصابين.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.