تظاهرة “يوم بدون سيارة” شهدت تجاوبا كبيرا من قبل ساكنة الدار البيضاء والمحمدية

14 أكتوبر 2019 - 11:21
-
24 ساعة - و م ع

قال رئيس شبكة دار البيئة سعيد السبتي، امس الأحد بالدار البيضاء، إن النسخة الرابعة من تظاهرة “يوم بدون سيارة”، التي نظمت بكل من الدار البيضاء والمحمدية، عرفت تجاوبا كبيرا من قبل الساكنة.

وأوضح  السبتي، في تصريح صحفي بالمناسبة، أن هذه التظاهرة شكلت فرصة سانحة للتحسيس بضرورة التحرك الجماعي ضد التلوث وأضراره الصحية والبيئية.

وأضاف أن هذه المبادرة التحسيسية نظمت بعدة شوارع وأزقة بمجموعة من عمالات الدار البيضاء إضافة إلى عمالة المحمدية.

وأشار إلى أن اختيار مناطق لتكون ممنوعة على السيارات من الساعة العاشرة صباحا إلى الرابعة بعد الزوال بالعاصمة الاقتصادية والمحمدية لاحتضان هذه المبادرة جاء بسبب احتضان هاتين المدينتين لمناطق صناعية كبيرة، فضلا عن حركة نقل واسعة عبر السيارات والشاحنات، مما يؤدي إلى تلوث الهواء، الذي يسفر بدوره عن ارتفاع نسبة المصابين بأمراض القلب والجهاز التنفس.

وعبر عن أمله في أن تتوسع هذه المبادرة لتشمل كافة مدن الجهة، لتتمتع بهواء أقل تلوثا وخال من انبعاث الدخان والغازات العادمة، وحتى يتمكن الراجلون ومستعملو الدراجات العادية من التنقل والتجوال الآمن بالفضاء الحضري.

وهمت هذه المبادرة كلا من عمالة مقاطعة عين الشق (شارع 2 مارس، وشارع طاح، وشارع أرفود، وشارع الدوحة وجميع الأزقة الداخلية)، وعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي (شارع محمد الخامس، وشارع باحماد وجميع الأزقة الداخلية)، وعمالة مقاطعات ابن امسيك (شارع الوحدة الإفريقية، وزنقة 53، وشارع لكويرة، وزنقة1، وزنقة7، وشارع وادي زم).

كما شملت عمالة مقاطعات الفداء – مرس السلطان (زنقة روما، وشارع عمر الإدريسي، وزنقة ابن خلوية، وزنقة أنفرس، وشارع لندن، وزنقة ابن تومرت وجميع الأزقة الداخلية)، وعمالة مقاطعة الحي الحسني(شارع ملوية، وشارع واد سبو، وشارع واد لاو، وشارع واد بهت وجميع الأزقة الداخلية)، وعمالة مقاطعات مولاي رشيد (شارع ادريس الحارثي، وشارع جودار محمد بن عبد الله، وشارع محمد بوزيان، وشارع الرحموني بوعلام، وجميع الأزقة الداخلية)، وعمالة مقطعات سيدي البرنوصي (شارع القاضي عياض، وشارع الإمام الشافعي، وشارع ابن حنبل، وشارع جنين وجميع الأزقة الداخلية).

وبمدينة المحمدية تم اختيار شارع محمد الخامس، وزنقة بوركون، وزنقة الحوز، وزنقة الناظور، وزنقة شنكيط وجميع الأزقة الداخلية، لتكون مناطق ممنوعة على السيارات.

وتضمن برنامج هذا اليوم، أيضا، أنشطة ذات طابع توعوي ووقائي، علاوة على نشاط إيكولوجي شكل فرصة لإثارة الانتباه للمشاكل التي تتسبب فيها حركة سير السيارات، خاصة ما يتعلق منها بانبعاث الدخان من عوادم السيارات وتأثيراتها الصحية.

ونظمت هذه التظاهرة بمناسبة اليوم العربي للبيئة، وذلك بمبادرة من (شبكة دار البيئة)، وبشراكة مع ولایة جهة الدار البیضاء – سطات، ومجلس جماعة الدار البیضاء، وجامعة الحسن الثاني بالدار البیضاء وعدد من الشركاء المؤسساتيين.

وتتواجد بالدار البيضاء عدة محطات لمراقبة مستوى تلوث الهواء، تابعة لمديرية الأرصاد الجوية الوطنية، والتي ترصد مستوى التلوث الذي تتسبب فيه الغازات المنبعثة عن عوادم السيارات ومختلف وسائل النقل، وكذا الوحدات الصناعية .

وتجدر الإشارة إلى أن الغازات المنبعثة من المركبات، وخاصة القديمة منها، تؤثر على البيئة من نبات وحيوان ومياه، كما تؤدي لزيادة نسبة التلوث بمعدلات خطيرة.

وحسب مختلف الدراسات، فإن الغازات الناتجة عن عوادم السيارات، بعد عملية احتراق وقود السيارات سواء تعلق الأمر بالبنزين أو الديزل في محرك السيارة، تتسبب في انبعاث وتبخر الكربون خلال حركة السيارة .

وتتكون غازات عوادم السيارات من خليط مكون من جسيمات صلبة، أو خليط من الدقائق الغازية، والتي تمثل المشكلة الأساسية على صحة الإنسان، حيث يتم دخولها للرئتين عن طريق التنفس مسببة العديد من المشاكل على وظائف الرئة .

وتتمثل المشاكل الصحية لتلك المكونات الدقيقة لعوادم السيارات، والتي يقدر حجمها بأقل من 10 ميكرومتر، في زيادة عدد الوفيات، وعدد المصابين بأمراض القلب والصدر، ومرضى الحساسية والربو، إلى جانب زيادة حالات الفشل التنفسي والالتهابات الشعبية المزمنة، وحساسية الجيوب الأنفية، ومضاعفاتها السرطانية.

كما تعد غازات عوادم السيارات أحد مسببات الإصابة بسرطان الدم وأورام الغدد الليمفاوية، حيث تعمل على إعاقة نضج خلايا الدم، إلى جانب التأثير على قدرة الدم في نقل الأكسجين، مما يؤدي لزيادة الضرر لمرضى القلب، وإصابة الرئتين وصعوبة التنفس.

ويؤثر رصاص غازات عوادم السيارات على الإدراك العقلي والفكري للأطفال ، خاصة ما تعلق بوظائف المخ مثل التركيز ، واللغة ، والتناسق العضلي ، والذي يمتد أثره المزمن على القدرات الوظيفية في سن الشباب ، إلى جانب تأثير الرصاص على قدرة الإخصاب والإنجاب .

ويعد الأطفال من أكثر الفئات تعرضا لأخطار الرصاص، حيث تمتص أجسامهم كميات أكبر بنسبة 35 مرة أكثر من الكبار.

ويمتد هذا التأثير إلى البيئة، حيث يتفاعل أوكسيد النيتروجين والهيدركربونات مع أشعة الشمس مما يسبب ضررا على طبقة الأوزون الموجودة في طبقات الجو العليا، والتي تعمل على حماية كوكب الأرض من أشعة الشمس الضارة .

وثبت أثر أوكسيد النيتروجين ، وثاني أكسيد الكربون على حدوث الاحتباس الحراري والذي يؤدي لارتفاع درجة حرارة الأرض ونقص المياه ، وحدوث الفيضانات وجفاف التربة ، وعلى تكوين الأمطار الحمضية، والقضاء على الثروة السمكية في البحار والأنهار، والثروة النباتية والمزروعات .

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.