بتعليمات من الحموشي ..فرق أمنية تقود حملات تمشيطية بالنقط السوداء بالعرائش

23 يناير 2020 - 22:18
-
24 ساعة - متابعة

عمل المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، على إرسال تعزيزات أمنية مكثفة إلى العرائش، أكثر من 160 عنصر أمن وسيارات إضافية، حيث يقومون منذ بداية الأسبوع الجاري بحملات تمشيطية بالنقط السوداء بالمدينة، وبأحياء هامشية كدوار رقادة الحضري، وبالمقاهي التي يرتادها مشبوهون ومبحوث عنهم كذلك، وكذا تجار ومستعملو المخدرات، ويتم نقلهم إلى الدوائر الأمنية لإتمام المساطر في حقهم، والتي تكتظ بأعداد الموقوفين حيث أصبحت تعاني العرائش من انعدام الأمن كـ”الكريساج” ومختلف مظاهر الجريمة، والاتجار في المخدرات، حيث وصلت إليها فيالقخ عناصر الأمن للقيام بحملات تمشيطية متوالية.

ووجد كل الوسطاء الذين كانوا يوقفون تطبيق المساطر ضد المخالفين، بتحريك هواتفهم فقط، أنفسهم عاجزين عن القيام بذلك، بعد قدوم العناصر الأمنية الجديدة، حتى أن مخالفا للقانون حاول تسليم هاتفه لعنصر أمن كان بسد قضائي، ليتحدث مع الشخص المتصل على الهاتف، لكن الأمني رفض الأمر قائلا: “حنا من الرباط ما كاين غير القانون”.

واضطر رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بالعرائش، إلى الظهور بشكل مكثف بشوارع المدينة، طوال النهار وحتى ساعات من الليل، بعدما كان غائبا عن الظهور وعديم الرد على جل اتصالات المواطنين الذين يهاتفونه لأمور أمنية، عكس الرؤساء الذين سبقوه.

كما اضطر باقي المسؤولين الأمنيين إلى تطبيق القانون بحذافيره، خوفا من السقوط في مساءلات ومشاكل إدارية، حيث أسر في هذا السياق مسؤول أمني للجريدة عن تخوفه لعدم إدراكه بانتماء كل عنصر أمن أصبح يشاركه في العمل فجأة، لأنه غير متأكد من كون انتمائه للديستي أو الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أو لجنة سرية أو مصلحة أخرى تابعة لمديرية الحموشي، إذ على ما يبدو أن الأمر اختلط على المسؤولين الأمنيين المحليين.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.