العثماني يراسل المؤسسات لتحسين ظروف استقبال وتوجيه الأشخاص في وضعية إعاقة

14 يناير 2020 - 17:39
-
24 ساعة - متابعة

طالب رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الوزراء بتحسين ظروف استقبال وتوجيه الأشخاص في وضعية إعاقة بالمرفق العمومي، وذلك بعد الشكاوى والاحتجاجات المتكررة التي قام بها ذوو الاحتياجات الخاصة بسبب سوء المعاملة التي يتعرضون لها

وقال العثماني في رسالة موجهة لأعضاء الحكومة إن العديد من الصعوبات لاتزال تواجه المواطنين في وضعية إعاقة، وتحدث عن الحواجز تصادفهم للولوج إلى المرفق العمومي، والاستفادة من خدماته، والتمتع بالضمانات المخولة لكل المرتفقين، والمقررة بموجب القوانين، والأنظمة المعمول بها، داعيا إياهم إلى التأهيل المادي للبنايات، والمقرات المفتوحة للعموم، لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة من الدخول، والخروج للمرافق العمومية، والاستفادة من خدماتها، على أن يشمل التأهيل البنايات، والمنشآت، والتجهيزات القائمة، وأن تتقيد الإدارة بهذه المعايير عند استحداث إدارات جديدة.

ودعا العثماني الوزاراء إلى تحسين الاستقبال، والإرشاد، والتوجيه، عن طريق تعميم نظام للتشوير، يكون ملائما لبعض المرتفقين في وضعية إعاقة بصرية، أو حسية، وذلك بوضع سبورات إلكترونية بالصوت، والكتابة البارزة، أو الصورة، ووضع لوحات إرشادية بشكل ظاهر للعيان بمختلف المرافق، والممرات المؤدية إليها، والحرص على استفادة الأشخاص في وضعية إعاقة من حقهم في أولوية ولوج مكاتب، وشبابيك الإدارة، والمرافق، التي تستقبل العموم، والتعريف بذلك بكافة الوسائل من ملصقات وسبورات إلكترونية، ومطويات بمختلف مكاتب الاستقبال.

كما شدد العثماني في مراسلته إلى ضرورة تحسين شروط تقديم خدمات المرفق العمومي، من أجل ضمان استفادة الأشخاص في وضعية إعاقة من جميع الخدمات المحدثة من أجلها المرافق العمومية، وذلك عن طريق مراجعة المساطر الإدارية، وبروتوكولات الخدمات، وتبسيطها بجعلها أكثر ملاءمة مع احتياجات الأشخاص في وضعية إعاقة، وتقريب خدمات الإدارة العمومية إلى الأشخاص، الذين يستحيل، أو يتعذر عليهم التنقل إلى الإدارة، بسبب حدة الإعاقة، وعدم مطالبة المرتفقين في وضعية إعاقة بوثيقة، أو القيام بإجراء غير ما هو منصوص عليه في الضوابط التنظيمية، إلى جانب توفير شباك، أو مكتب موحد للخدمة، لفائدة الأشخاص المتنقلين على كراسي متحركة، أو محدودي الحركة.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.