التامك يعبئ خبراء الإعلام لمواجهة الصور المسيئة للسجناء المغاربة

28 مارس 2018 - 21:46
-
24 ساعة

افتتح محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، الدورة الربيعية للجامعة في السجون المنظمة تحت شعار: “الصورة السجنية وإعادة الإدماج”، وذلك بالسجن المحلي الأوداية بمراكش.
وأكد التامك أن المندوبية اختارت لموضوع هذه الدورة إشكالية يستعصي حلها بمنطق الارتجال والاحتكام إلى العرف، أو بما ذأب عليه عدد من الممارسين في التعاطي مع صورة السجن والساكنة السجنية على أساس الوصف المكرس للإثارة والغلو، والمشبع بالفضول أكثر منه توخى الموضوعية وتنوير الرأي العام.

ومن هذا المنطلق، يضيف التامك، جاءت محاور برنامج الجامعة في دورتها الحالية محيطة بأهم عناصر هاته الإشكالية على أمل أن تحظى بالنقاش العميق والهادف وأن تشكل مدخلا لمعالجة علمية وواقعية لكل مفرداتها.

وهكذا نجد المحاضرة الأولى التي يلقيها جمال الدين الناجي تتناول موضوع “الصورة السجنية وهوية السجين : الحدود الفاصلة بين الاعلام والتشهير” وتعالج هاته المحاضرة الإشكالية القائمة حول الضرورة التي تفرض تمكين المواطن من حقه في الاطلاع على حقيقة ظروف اعتقال الساكنة السجنية وما يتم اعماله في سياقها من أنشطة وبرامج، دون أن يتم التشهير بالسجناء والاعلام بهويتهم، مع ما يتصل بذلك من أثر سلبي على نفسيتهم وعلى نفسية أسرهم على حد سواء.
أما المحاضرة الثانية فخصصت لموضوع “الصورة السجنية والحق في المعلومة – المقاربة القانونية- ” والتي سيلقيها الأستاذ ادريس بلماحي من خلال تسليطه للضوء على الصورة السجنية كمادة إعلامية يتمكن من خلالها الرأي العام من الاطلاع على أوضاع السجون والساكنة السجنية، لكن من زاوية قانونية صرفة خصوصا في ظل إصدار المشرع المغربي خلال شهر فبراير الأخير القانون رقم 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات.

والمحاضرة الثالثة سيتناول من خلالها عبد الله الترابي موضوع “إنتاج واستهلاك الصورة السجنية” من منظور يركز على المقاربة والمنهجية في التعامل مع المادة الإعلامية المتعلقة بالسجون وارتباطهما بتحقيق الأهداف الأساسية المتوخاة من إنتاج واستهلاك هاته المادة الإعلامية.
وأكد التامك أن “الجميع يعلم أن من بين هاته الأهداف تكريس مفهوم الإدماج كمفهوم محوري في دور المؤسسة السجنية، لا ينفصل عن دورها في المساهمة في الحفاظ على الأمن العام. غير أن التعاطي مع السجين والسجناء صوتا وصورة، وإن كانت تحكمه دواعي إبداعية أيضا ترقى بالمادة السجنية الى مستوى يحاكي البعد الإنساني والروحي والجمالي أيضا، فإنه تحكمه أيضا وبالقدر ذاته، هواجس أمنية يفرضها القانون أولا، ثم مستجدات وتبعات إدارة حياة أشخاص مدانين بأحكام قضائية في فضاء مغلق لا تنسجم ضوابطه مع ضوابط العيش في إطار الحرية. وهو ما سيتناوله الأستاذ جعفر عاقل في المحاضرة الرابعة حول موضوع “الصورة السجنية بين هاجس الأمن ورهان الإبداع”.

هيئة التحرير
كاتب وصحفي مستقل.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.