استعداد المغرب للبدأ في تصدير الغاز إلى أوروبا

17 يناير 2020 - 23:08
-
24 ساعة - متابعة

يستعد عملاق التنقيب عن النفط والغار “ساوند إنرجي” البريطانية عن نيله موافقة وزارة الطاقة والمعادن والبيئة من أجل الشروع في تقييم الأثر البيئي لخط أنبوب غاز “تندرارة”، الذي سيمكن من تصدير الغاز المغربي، إلى القارة الأوروبية.

وأفادت الشركة عبر بلاغ لها أن عملية دراسة الأثر البيئي للمحطة تسير على نحو جيد، بعد عقد إحتماع أولي للجنة الوطنية الكلفة بمهمة تقييم الأثر البيئي لمحطة معالجة الاستكشافات الغازية من لدن وزارة الطاقة والمعادن والبيئة، في العاشر من أكتوبر المنصرم، بينما سينعقد اللقاء الثاني للجنة، إن وافقت الوزارة على المشروع بصفة نهائية، في الثامن والعشرين من يناير الجاري.

وأضافت الشركة إن المفاوضات مستمرة حول بيع وتصدير الغاز، وأن المناقشات الجارية مع ممثلي وزارة الداخلية المغربية للحصول على الحقوق من خلال عقد إيجار طويل الأجل لممر عرضه 50 مترا على خط الأنابيب بطول 120 كيلومتر كما هو مخطط له .

وأبرز بلاغ الشركة البريطانية أن هناك مفاوضات تجري أبضا مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، من أجل التوقيع على تعديل مذكرة التفاهم الملزمة الموقعة مع المكتب، لتمديد فترة التفاوض بين الطرفين حول اتفاقية مبيعات الغاز النهائية إلى غاية 31 مارس 2020.

وينتظر أن يعبر خط الأنابيب البالغ 120 كيلومتر منطقة “معتركة” الواقعة في الحيز الترابي لإقليم فكيك، مرورا بالجماعة القروية “مريجة” التابعة لإقليم جرادة؛ وهو ما من شأنه تسويق الغاز المغربي في الأسواق الأوروبية.

وبلغت الاستثمارات المغربية في مجال التنقيب عن الغاز الطبيعي ما مجموعه 20 مليار درهم خلال عشر سنوات فقط، إذ خصّص ما قدره مليار و800 مليون درهم سنة 2018. ويطمح المغرب، من وراء الاتفاق الموقع مع الشركة البريطانية، إلى تقليص نسبة استيراد الغاز المستعمل في الكهرباء بنسبة تصل إلى ثلاثين في المائة.

وتُصنّف الشركة البريطانية ضمن أقوى الشركات الكبرى المتخصصة في التنقيب والبحث عن الغاز الطبيعي والبترول في منطقة شمال إفريقيا، حيث سبق لها أن اشتغلت في غرب الجيزة وميسيدا بجمهورية مصر، إلى جانب عملها في مجموعة من المناطق المغربية إبان الفترة الأخيرة.

وسبق للشركة البريطانية أن أعلنت توقعاتها الأخيرة بشأن حجم الغاز الطبيعي في حقل تندرارا، المحددة في خمسة مليارات متر مكعب، إذ قامت بتحديثِ المعدات المتاحة لاستكشاف الغاز من أجل استغلال الموارد الطبيعية التي سيتمّ استخراجها وإنتاجها من آبار “تندرارا” الشرقية.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.