اختتام أعمال الدورة الـ 11 من المؤتمر الدولي “منتدى مراكش للأمن”

9 فبراير 2020 - 11:06
-
24 ساعة - مراكش

اختتمت أشغال الدورة 11 من المؤتمر الدولي “منتدى مراكش للأمن” أمس السبت الذي نظم هذه السنة تحت شعار “الحفاظ على استقرار إفريقيا في مواجهة أشكال الإرهاب والتهديدات الشمولية”.

وعرف هذا المنتدى، حضور أزيد من 150 مشارك رفيع المستوى، ضمنهم مسؤولون مدنيون وعسكريون، ورؤساء منظمات دولية، وأمنيون، وخبراء أفارقة وأمريكيون وأوروبيون وآسيويون، ينحدرون من حوالي 40 بلدا.

وشكل هذا المؤتمر الدولي، المنظم من قبل المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية بشراكة مع الفيدرالية الإفريقية للدراسات الاستراتيجية، فضاء للنقاش والتحليل وتبادل الخبرات في هذا المجال.

وعلى مدى يومين، انصب النقاش على عدد من المواضيع، منها على الخصوص، “الآفاق الاستراتيجية الإفريقية على ضوء التوازنات الهشة (سياق أمني غير مؤكد وطارئ)”، و”الجنوب .. مسرح لحروب الجيل الرابع (أو الحروب الهجينة)”، و”الاستخبار في عهد العولمة والتهديدات الشاملة”، و”الحرب السيبرانية : تهديدات جديدة وجيوسياسية جديدة”.

كما استعرض المشاركون قضايا أخرى على صلة بـ”النموذج المغربي في الدبلوماسية والدفاع والأمن”، و”الساحل في مواجهة خطر الجهاد”، و”بعد النوع .. عنصر للوقاية ومكافحة الطائفية كعامل للتطرف العنيف”، و”الطائفية والتطرف وإرهاب اليمين المتطرف في الغرب”.

وهكذا، قدم عدد من المشاركين تصورات مفاهيمية حول مشكلة الأمن في إفريقيا، انطلاقا من مفهوم الحرب الهجينة التي انتقلت إلى العالم الافتراضي وباتت تستخدم آليات وأدوات جديدة في هذا الصراع، ولا سيما الحرب النفسية.

وتوقف المتدخلون عند مفهوم التهديد الأمني الشامل والتطرف الديني والطائفية، كما تناولوا قضية مكافحة مختلف أشكال التطرف، خاصة على صعيد القارة الإفريقية، مع التركيز بشكل خاص على دور المرأة في التنشئة السليمة للأجيال.

وتطرق المنتدى، من جهة أخرى، إلى قضية “الانزواء الطائفي” كشكل من أشكال التطرف الديني، خاصة بمنطقة الساحل، حيث أدت المسببات السياسية والاقتصادية لهذا الانزواء إلى بروز التطرف الديني.

واستعرض المنتدى بالمناسبة، أشكال تصاعد موجات التطرف المتصل باليمين المتطرف بأوروبا، مشددا على أهمية مقاربة النوع في محاربة التطرف ودور الأسرة والمدرسة في هذا المجال.

وسلطت دورة هذه السنة الضوء على التجربة المغربية لمكافحة التطرف العنيف والإرهاب، باعتبارها “تجربة غنية وفريدة مشهود لها بالنجاعة على الصعيد العالمي”، نابعة من الأدوار الطلائعية للمغرب كفاعل رئيسي على الساحة الدولية.

وأشاد عدد من الخبراء، في هذا الإطار، بالمقاربة المغربية في محاربة الإرهاب، والتي تقوم على ثلاثة ركائز تشمل البعد الأمني والتنموي وتدبير الحقل الديني.

وفي مجال الاستخبار، توقف مختلف المتدخلين عند التحولات العميقة التي تمس العالم حاليا، تزامنا مع بروز أشكال جديدة من الصراعات تتطلب استجابة فعالة وملائمة، مسجلين أن الاستخبار يفرض نفسه كأداة ضرورية في مكافحة التهديدات الأمنية.

ومن بين المواضيع التي تطرق إليها المنتدى هناك أيضا، الأمن السيبراني، حيث أجمع عدد من الخبراء على التأكيد على أن الفضاء الرقمي تحول إلى “ساحة حرب مفتوحة” و”جيل رابع من المعارك”.

وأبرزوا، في هذا السياق، أن “الحرب السيبرانية تأخذ أشكالا متعددة من قبيل القرصنة والتضليل الإعلامي والدعاية للأفكار المدمرة والتجسس المؤسساتي والصناعي وتخريب بالبنيات التحتية الحساسة”.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.