أكاديمي: استقرار السياح بالمدن المغربية العتيقة نموذج للهجرة العكسية من الشمال نحو الجنوب

7 فبراير 2020 - 11:38
-
24 ساعة - و م ع

أكد عضو أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، محمد بريان، مساء أمس الخميس بالرباط، أن استقرار السياح بالمدن المغربية العتيقة يشكل نموذجا للهجرة العكسية من الشمال نحو الجنوب، ونمطا جديدا للهجرة بالمنطقة ككل.

وسلط بريان، في مداخلة له خلال ورشة حول “الجغرافيا والتعمير والاقتصاد والهندسة المعمارية” في إطار أشغال الندوة الدولية حول “المدينة في العالم الإسلامي..المنطلقات والتحولات”، الضوء على استقرار مجموعة من السياح الأوروبيين في المدن المغربية العتيقة مثل مراكش وفاس والصويرة، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة تنطوي على فوائد اقتصادية وسياحية، غير أنها تطرح عدة إشكاليات تهم التغييرات المعمارية التي تطال البنية المميزة للمدينة العتيقة، علاوة على مسألة التعايش مع ساكنة هذه المدن.

وأشار في مداخلته التي تناولت موضوع “السياحة والمدينة في الدول العربية”، إلى أن هذا الصنف من السياح يجري تعديلات على المنازل العتيقة على نحو يفقدها هويتها الحضرية، وذلك انطلاقا من تصورات نمطية ومغلوطة عن الثقافة المشرقية.

وأبرز بريان، في هذا الصدد، ضرورة سن قوانين تحمي هذه المدن المصنفة من طرف اليونيسكو باعتبارها تراثا إنسانيا عالميا، وذلك من خلال تقنين التعديلات المعمارية كما هو الحال في المدن التاريخية العالمية.

وفي معرض تطرقه للسياحة في العالم العربي، أوضح بريان أن السياحة رهينة بالتطورات السياسية التي تعرفها هذه المنطقة، مما ينعكس سلبا على انتظام المنحى التصاعدي للمهتمين بالعرض السياحي العربي، لافتا إلى أن هذا القطاع يستقطب أنواعا مختلفة من الزبناء، لاسيما السياح الأوروبيين المهتمين باكتشاف الموروث الثقافي المشرقي المميز.

من جانبه، تطرق الأستاذ الفخري في جامعة تور، السيد جون فرونسوا تروان، إلى الخصائص المميزة للمدينة العربية المعاصرة، مبرزا أن الأبحاث التي تناولت هذا الموضوع بالدراسة خلصت إلى أن المدن العربية تتميز، في غالبيتها، بهيمنة الطابع الديني على نمط العيش، والحضور الغالب للعنصر الذكوري في الفضاء العام.

كما يتعلق الأمر، حسب تروان، باختراق النموذج الغربي للطابع المعماري في المدن العربية المعاصرة، والاعتماد على أنظمة لتدبير النافورات و”الخطارات”، علاوة على المنشآت العسكرية التي طبعت البنية العمرانية للمدينة العربية عبر التاريخ.

وأردف تروان أن نموذج المدينة العربية المعاصرة ينبني أساسا على نمط العيش داخل هذه المدن، مؤكدا على ضررورة الحفاظ على هويتها وصون الموروث الحضري الذي تختزنه.

وعلاقة بموضوع “الإسلام والمدينة”، سجل المستشار الدولي في التخطيط الإقليمي وتخطيط المدن، فيلكس داميت، أن الإسلام نشأ في بيئة حضرية بالأساس، وتوجه برسالته إلى سكان المدينة في مراحله الأولى، فكانت المدينة الإسلامية نتاج تفاعل نسيج مجتمعي متنوع.

وأضاف، في معرض تناوله لسؤال المدينة الإسلامية والنموذج الحضري، أن تصاميم المدن الإسلامية، والسنية منها على وجه الخصوص، انبثقت عن مفهوم معين للبنية المعمارية، حيث تظهر الأبحاث الجغرافية أن هيكلة هذه الأخيرة تتمركز حول مؤسسات رئيسية مثل المسجد والسوق والقصبة أو القصر باعتبارها محركات للدينامية الحضارية.

بدوره، أبرز الباحث في علم الاجتماع والتخطيط العمراني، عبد الرحمان رشيق، أن الإحصائيات التي تهم الإنتاج الفكري حول المناطق الحضرية في المغرب تستند إلى قاعدة بيانات جرى إعدادها خلال سنتي 2005 و2007، مشيرا إلى أن الأعمال البحثية بخصوص المجال الحضري لاتتجاوز 3 آلاف وثيقة.

وأشار إلى أن هذه الإحصائيات تروم تتبع منحى الإنتاج الفكري الوطني في المجال الحضري، موضحا أن تطور هذا الإنتاج عرف طفرة نوعية منذ بدايات الثمانينات، وذلك بفعل تغير السياسة العمرانية التي سمحت بتوفر المعطيات الكفيلة بإجراء أبحاث أكاديمية من قبيل المخططات الهيكلية وتصاميم التهيئة الحضرية.

واعتبر المتدخلون في إطار هذه الورشة أن التمثل التقليدي حول المدينة الإسلامية من خلال اعتماد ثنائية الوسط الحضري في مقابل الوسط القروي لا يرتكز على أسس علمية رصينة، مؤكدين على أن هذه المدن، التي تمتد من الشرق الأوسط إلى آسيا الوسطى، تعد تجسيدا للتكامل بين الوسطين.

وتشكل هذه الندوة التي تنظم على مدى ثلاثة أيام، فرصة لتنظيم نقاش يعرض من خلاله المشاركون إسهاماتهم العلمية، التي ستصدر في عدد خاص من المجلة المذكورة حول المدينة في العالم الإسلامي.

وتأتي هذه المبادرة الرامية إلى جمع باحثين من مختلف المشارب قصد بلورة خلاصات تركيبية لمجموعة من المعارف المشتتة بفعل الفارق الزمني وتعدد التخصصات، وفسح المجال للباحثين لاستقصاء مبحث المدينة الإسلامية واقتراح خلاصات تركيبية.

تعليقات

لم يتم إيجاد التعليقات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.