24 ساعة

 عاجل

مكناس: عميدة شرطة أمينة حريش.. عندما يصبح التكفل بالنساء المعنفات قضية امرأة

الأحد 30 سبتمبر 2018 - 15:47
مكناس: عميدة شرطة أمينة حريش.. عندما يصبح التكفل بالنساء المعنفات قضية امرأة
و م ع

عندما يأتي النساء ضحايا العنف إليها للحصول على مساعدة أو طلبا للإحالة على النيابة العامة، يصبح الشغل الشاغل لعميدة شرطة أمينة حريش هو التكفل بهن والاستماع إليهن في احترام كامل لكرامتهن وحقهن في الحماية.

داخل مكتبها بمقر الدائرة الأولى التابع للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس، تسهر السيدة أمينة حريش التي تتولى منذ سنوات قليلة منصب رئيس خلية النساء ضحايا العنف، على استقبال النساء ضحايا العنف ومواكبتهن اعتمادا على فريق مؤهل لهذه القضية.

هي هنا لمساعدة النساء المعنفات على التخلص من هذه المحنة، ودفعهن للبوح لها بما يعانينه، خاصة عندما يتعلق الأمر بقضية تتعلق باعتداءات جنسية.

تقول “عندما تكون المرأة ضحية لأعمال عنف جنسية، فإن المعنيات يفضلن اللجوء إلى شرطيات”.

في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، تشرح السيدة حريش ، الأم لطفلين ، أن همها الأول هو إقامة علاقة مع الضحية تجعلها تشعر بالاطمئنان، مع الالتزام التام بالحيادية التي يفرضها عملها، وإقناعها بأن لها الحق في التقدم بشكاية والحق في الحماية من أعمال العنف.

ولبلوغ ما وصلت إليه اليوم، تسلحت السيدة حريش بالصبر والإرادة الصلبة والنجاح في التغلب على العقبات التي من شأنها إعاقة أداء عملها وترقياتها، ضمنها الأحكام المسبقة عن المرأة الشرطية.

وولجت أمينة ، الحاملة لشهادة الإجازة ، سلك الأمن سنة 1998 كمسعفة شرطة، قبل أن تتابع تكوينا لمدة عام داخل المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، مكنها من التخرج ضمن أول فوج نسوي لشرطة المرور.

ومع انفتاح المديرية العامة للأمن الوطني على ولوج المرأة لكافة الرتب الشرطية، كان للسيدة حريش حظ في اجتياز مباراة الضباط قبل أن ترتقي لاحقا لتصبح عميدة شرطة.

وبهذا تجسد هذه العميدة صورة المرأة المناضلة والمثابرة كما يشهد به لها زملاؤها الذين التقتهم وكالة المغرب العربي للأنباء هناك في مقر عملها بمكناس.

اليوم، واستثمارا للتجربة التي راكمتها لسنوات، خاصة في مجال الاستماع للنساء ضحايا العنف واستقبالهن، تسهر أمينة كذلك على تكوين عناصر الخلية التي تشرف عليها، ضمنهم ذكور وموظفون مكلفون بالضحايا على مستوى دوائر أمنية أخرى.

ولم تخف السيدة حريش اعتزازها وفخرها بالعمل الذي تقوم به من خلال هذه الخلية التي تضم فريقا مجربا ومكونا لا يسهر على استقبال الضحايا فقط، بل المواكبة وتنفيذ إجراءات الاعتقال في حق المتهمين المشتبه بهم لتقديمهم إلى العدالة.

وتتابع حديثها بأن استقبالا خاصا تحظى به النساء ضحايا العنف الجنسي بحكم طبيعة هذه الوقائع، حيث تعتني نساء الخلية بشكاياتهم.

“التجربة داخل خلية استقبال النساء ضحايا العنف أبانت عن نجاعة المقاربة الاجتماعية التي تباشرها المديرية العامة للأمن الوطني، لا سيما فيما يتعلق بحماية الأسرة والأطفال بشكل خاص”.

وردا على سؤال حول مساهمة القانون رقم 103-13 حول الحد من العنف إزاء النساء الذي دخل حيز التنفيذ مؤخرا، في عمل الخلية التي تديرها، أشارت السيدة حريش إلى الأهمية القصوى التي توليها المديرية العامة للأمن الوطني للتكوين، خاصة عبر الدوريات العديدة المعممة للتحسيس بظاهرة العنف ضد النساء.

وعبرت أمينة عن يقينها بأن “عندما نحب ما نفعله، يسهل علينا التغلب على جميع التحديات والعقبات، كما أن الأهداف تصبح قابلة للتحقيق”.

واليوم، داخل جهاز الأمن “ليس هناك فرق بين الذكور والإناث، وحدهما العمل والكفاءة اللذان يصنعان الفرق”، تقول السيدة حريش، مضيفة أن العلاقات المهنية تستوجب أن يحترم ويقدر الواحد الآخر من دون التمييز بين هذا وذاك”.

وعبرت عن فخرها بالانتماء إلى جهاز الشرطة الذي يؤدي مهمة نبيلة موكولة له، وهي مهمة لا تقتصر فقط على توقيف المتهمين وسجنهم، بل تقديم المساعدة للمواطنين والحفاظ على حقوقهم وضمان حريتهم.

وإذا كان نجاح السيدة أمينة حريش يكمن في انخراطها وحبها لمهمتها التي تؤديها على أكمل وجه، فإن لزوجها نصيب في ذلك ومعه أسرتها الصغيرة التي عبدت لها طريق هذا النجاح.

“أنا محظوظة لكون زوجي ، الذي هو أيضا ضابط شرطة ، متفهم للإكراهات التي يفرضها عملي والذي يتطلب تعبئة مستمرة ومتواصلة”.

قضت السيدة أمينة لحريش 20 عاما داخل سلك الشرطة وراكمت من خلالها تجربة طويلة تجعلها اليوم في مستوى الدعوات الموجهة إليها لتكوين متدخلين في مجال محاربة العنف ضد النساء سواء بمدينة مكناس أو خارجها، وتمثيل المديرية العامة للأمن الوطني في مؤتمرات تجمع النساء الشرطيات على الصعيد الدولي.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف