24 ساعة

 عاجل

كولجيت والجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان يدقان ناقوس الخطر 76 % من الأطفال الذين يقل سنهم عن 12 سنة لم يقوموا أبدا باستشارة طبيب أسنان

الثلاثاء 3 أبريل 2018 - 16:43
كولجيت والجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان يدقان ناقوس الخطر  76 % من الأطفال الذين يقل سنهم عن 12 سنة لم يقوموا أبدا باستشارة طبيب أسنان
عمر الرحالي - الرباط

تطلق كولجيت بشراكة مع الجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان (AMPBD) شهر صحة الفم والأسنانتحت عنوان “حافظوا على ابتسامةالمغرب”،و هيحملةتوعوية وطنية ترمي إلى تحسين مستوى صحة الفم والأسنان في المغرب.أظهرت دراسة وبائية أجرتها وزارة الصحة سنة 2012 أن المغرب يسجل رقماً مقلقا من حيث صحة الفم والأسنان. وأوردت الدراسة أن تسوس الأسنان يبلغ 92٪ عند البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 عامًا و 87٪ عندالمراهقين في عمر 15 عامًا و 81٪ من الأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عامًا *. وكشفت الدراسة أيضًا أن عددًا كبيرًا من المغاربة لم يستشيروا طبيبًا مطلقًا ،حيث أن 27٪ من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35-44 عامًا لم يقوموا بإجراء فحص لأسنانهم. هذه النسبة أكثر إثارة للقلق بالنسبة لصغار السن: 68 ٪ من الأطفال في سن 15 سنة و 89 ٪ من الأطفال في سن 6 سنوات *.

بما أن المغرب ليس لديه سوى طبيب أسنان واحد لكل 8100نسمة، تبقى الوقاية هي الحل الأمثل لمكافحة أمراض الفم والأسنان. واستنادا إلى هذا المعطى يبدو أن هناك حاجة ملحةلتحسيس وتوعيةكل الناس حول الممارسات الجيدة: العادات الصحية في الأكل، التنظيف الجيد للأسنان مرتين في اليوم على الأقل، استعمال الخيط  الطبي لتنظيف الأسنان والزيارات المنتظمة لطبيب الأسنان ستمكن من ضمانالحفاظ على صحة الفم والأسنان.

لتقريب رسالة الوقاية من المواطنين، اختارت الجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان وكولجيت العمل سويا بمناسبة شهر صحة الفم والأسنان، بغيةتوعية كافة الناسحولأهمية نظافة الفمالجيدة وتأثيرها على حالة الصحة بشكل عام.

وتحقيقا لهذه الغاية، ستجوب عيادة متنقلة 8 مدن مغربية (الدار البيضاء، الرباط، أكادير، فاس، مراكش، طنجة، وجدة، والحسيمة) لتقديم فحوصات مجانية للفم والأسنان،بالإضافة إلى برمجةالعديد من الأنشطة الوقائية والتعليمية والترفيهية للأطفال. الهدف من هذه الحملة التحسيسية هو الوصول إلى 10000كشف مجاني خلال شهر واحد.

يستحق كل مواطن ابتسامة صحية،ولا يمكن الحصول على هذا الحق في الابتسام، وهذا الحق في الثقة بالنفس والرفاهية، إلا من خلال الوقاية المستمرة والتوعية من طرف كل المعنيين بالأمر، السلطات، العاملين في مجال الصحة، المنظمات الشريكة، الجمعيات ووسائل الإعلام بهدف الحفاظ على ابتسامةالمغاربة.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف