24 ساعة

 عاجل

البنك الأطلنتي..فرع مجموعة البنك المركزي الشعبي ينخرط في مكافحة الهشاشة الطاقية بالوسط القروي في السنغال

السبت 13 يناير 2018 - 16:18
البنك الأطلنتي..فرع مجموعة البنك المركزي الشعبي ينخرط في مكافحة الهشاشة الطاقية بالوسط القروي في السنغال
24ساعة - متابعة

وقع البنك الأطلنتي، فرع مجموعة البنك المركزي الشعيي، مؤخرا في دكار، اتفاقية لدعم مكافحة الهشاشة الطاقية بالوسط القروي في السنغال عبر برنامج الكهربة عن طريق الطاقة الشمسية.
وأوضح بلاغ للبنك، أن هذه الاتفاقية التي وقعها يوم 29 دجنبر المنصرم كل من السيد مصطفى دافر، المدير العام للبنك الأطلنتي بالسنغال، وسانداي ايغبيولا، رئيس شركة (سانتايج اينرجي)، الشريك التقني لوزارة التربية الوطنية السنغالية، تهم دعم برنامج لكهربة المدارس الابتدائية.
وفي هذا الإطار، سيمول البنك الأطلنتي حلا للكهربة الشمسية الفردية لفائدة ست مدارس في الوسط القروي، توجد في مقاطعات تييس وامبور وكاولاك وسان لوي ولوغا وتوبا.
وقال السيد دافر بالمناسبة، “نحن نطلق اليوم برنامجا للكهربة الشمسية في الوسط القروي، عبر توقيع بروتوكول اتفاق سيجمع هيئاتنا حول أهداف مشتركة”.
وأضاف أن الامر يتعلق بالمساهمة في تعليم الفتيان عبر إبقائهم في المدارس، والمساهمة في التنمية القروية، وإعطاء دفعة لانخراط المفتشيات الأكاديمية والجماعات القروية وفق مقاربة للقرب من أجل تحسيس الساكنة والشباب على الخصوص، برهانات الطاقات المتجددة.
وتتوخى هذه المبادرة مكافحة الهشاشة الطاقية في الوسط القروي عبر تحفيز الولوج للطاقة لفائدة تعليم الفتيان من جهة، ومواكبة سياسة التنمية والاندماج الاجتماعي للحكومة السنغالية في مجال الكهربة من جهة ثانية.
وأشار البلاغ إلى أن البنك الاطلنتي منخرط لفائدة قطاع التعليم، حيث أطلق خلال السنوات الخمس المنصرمة سلسلة مبادرات تتوزع بين تجديد المدارس والتحسيس بتأمين مسار المتمدرس، ودعم المنظمات غير الحكومية، ولا سيما تلك الفاعلة في مجال النهوض بحقوق الأطفال ورفاهيتهم.
وخلص المصدر ذاته إنه عبر انخراطه في مجال الكهربة القروية القائمة على الطاقات المتجددة، يساهم البنك الأطلنتي في تحسين ظروف عيش فئات الساكنة الاكثر هشاشة مؤكدا بذلك بعده المواطن.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف