24 ساعة

 عاجل

مدريد تحتضن أول عرض أزياء عربي – إسباني

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 21:07
مدريد تحتضن أول عرض أزياء عربي – إسباني
مدريد - دينا الإدريسي

افتتح المنتدى الثقافي العربي الإسباني “ ثيار” مساء يوم الجمعة 10 نوفمبر الجاري عرض ﺃزياء عربي إسباني و ذلك في المركز الثقافي “ سان شينارو” في العاصمة الإسبانية مدريد. و استقطب الحدث ما يزيد عن 130 زائر من المهتمين بعالم الموضة و كوكب من المثقفين و الأكاديمين المهتمين بالثقافة العربية بشكل خاص.

و بهذه المناسبة، ألقى كلا من رئيس المنتدى عبد الوهاب التونسي و منسقة المعرض سوزان الصمودي كلمات ترحيب و شكر لكل من منظمي العرض وعارضات وعارضي الأزياء و كل المؤسسات الثقافية على تعاونهم مع المنتدى الثقافي العربي الإسباني في تنظيم هذا العرض الذي يشكل فرصة جيدة و يعد بمثابة نافذة لاطلاع الجمهور على الأزياء العربية الإسبانية المعاصرة، مما يساهم بشكل كبير في نشر الثقافة العربية في المملكة الإسبانية و تعزيز الحوار الثقافي بين الحضارتين.
ويمثل العرض حصيلة جهود كبيرة بذلت خلال شهرين جمعت بين مصممين أزياء عرب و اسبان من أصل عربي و إسبان، و ذلك كي يكون حافلا بكل مكونات التعددية الثقافية التي تعد من ركائز الأهداف التي يصبو إليهاالمنتدى الثقافي العربي الإسباني.
تهادت عارضات و عارضي الأزياء على ممشى خاص, لعرض أحدث مبتكرات مجموعة من المصممين العرب و الأسبان(عدنان الأبرش من موضة بديلة، أنا ماريا سالفادور، نوريا اوليفارس من إنتاج موضةالثقيبة، سامية المودن من موضة حجابي، و لوردس ناثاريا) وسط حضور جماهيري كبير، تضمنت أزياء للسيدات و الرجال و أيضا حقائب يد للسيدات. و قد حظي الحجاب أيضا بمكانه بين العروض، حيث أن التجديد في التنسيق بين ما هو تقليدي و حديث كان هاجز المصممين.
وقد شهدت قاعة العرض حضورا متنوعا من عرب و إسبان من مختلف الأعمار و الجنسيات، انفعلوا مع العروض بشكل متواصل. و قد تخلل العروض الخمسة فسحة بهلوانية للفنان خورخي بينافرينري المنتمي لفرقة سيركونسينسيا. و حظي المعرض بإعجاب و تفاعل كبيرين من طرف الحضور الذي اكتظت به القاعة.
و يعتبر هذا العرض الأول من نوعه للمنتدى في إطار مشاريع ثقافية علمية فنيةاجتماعية تسعى لمحي المسافات و التابوهات بين الحضاراتين الإسبانية و العربية تصب في تسليط الضوء على مدى أهمية التعددية الثقافية من خلال هذه الفعاليات، التي تخلق مساحات للتعارف الثقافي و إيجاد أجواء خاصة للعلاقة المباشرة بين أفراد المجتمع من جميع انتماءاته الثقافية.
اختتم العرض بكوكتيل لتذوق أطباق الأطعمة العربية و الإسبانية لإتاحة الفرصة للتواصل بين الحضور، وإشاعة جو من الألفة والتعارف المتبادل.
خلال الكوكتيل قام الحضور بأخذ الصور التذكارية مع المصممين و عارضات الأزياء و أعضاء الهيئة الإدارية و فيما بينهم. وساد الحفل الكثير من المحادثات الجانبية و التي ستثمر لا بلا شك عن نتائج إيجابية و بداية لمشاريع جديدة من أجل التعايش في إطار التعددية الثقافية.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف