24 ساعة

 عاجل

مجلس الأمن يحذر من مغبة إرجاء انتخابات الرئاسة بالكونغو الديمقراطية

الثلاثاء 31 أكتوبر 2017 - 14:07
مجلس الأمن يحذر من مغبة إرجاء انتخابات الرئاسة بالكونغو الديمقراطية
الأناضول

حذر مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، من مغبة إرجاء الانتخابات الرئاسية في الكونغو الديمقراطية، على البلاد، داعياً إلى ضرورة الإسراع بإجراء انتخابات “ذات مصداقية”.وأعرب المجلس، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، عن “القلق البالغ” إزاء الحالة السياسية والأمنية والإنسانية الراهنة، لا سيما في منطقة كاساي وفي، شرقي البلاد، وتزايد انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وحذر المجلس من أنه “ما لم تثبت الجهات السياسية الفاعلة حسن النية والإرادة السياسية” للوفاء بالوعود التي قطعتها لشعبها في اتفاق 31 ديسمبر 2016، فإن جمهورية الكونغو الديمقراطية والمنطقة ستكون “عرضة لمواجهة مخاطر متزايدة تتمثل في انعدام الأمن وعدم الاستقرار”.ويتضمن الاتفاق المذكور تعهدات حكومية بإجراء انتخابات رئاسية في موعد لا يتجاوز نهاية ديسمبر 2017.

ودعا المجلس جميع الأطراف السياسية والجهات السياسية الفاعلة الأخرى إلى “الحفاظ على الهدوء والامتناع عن العنف أيا كان نوعه”.ورحب أعضاء مجلس الأمن بالخطوات، التي اتخذتها اللجنة الانتخابية الوطنية، من أجل وضع الصيغة النهائية لتسجيل الناخبين، بدعم نشط من بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الكونغو الديمقراطية.كما رحب المجلس بالعرض المقدم من منظمات دولية وإقليمية، بينها الأمم المتحدة، لإنشاء تنسيقية من الخبراء لدعم الأعمال التحضيرية للانتخابات، بما في ذلك ضمان مشاركة المرأة والمشاركة الكاملة والمتساوية.

وكرر أعضاء المجلس الأمن مطالبة جميع الأطراف الكونغولية بالعمل للحفاظ على المكاسب التي لا تزال “هشة” في طريق السلام والاستقرار، مؤكدين ضرورة التغلب على خلافاتهم من أجل مصالح الشعب.وتصاعدت التوترات في الكونغو الديمقراطية منذ رفض الرئيس جوزيف كابيلا، الذي تولى السلطة العام 2001، التنحي بعد انتهاء ولايته الثانية في ديسمبر 2016، وتأجيل الانتخابات الرئاسية.

وفيما كان مقرراً إجراء انتخابات 2017، بموجب اتفاق انتقالي مع المعارضة بهدف وقف إراقة الدماء، قال لجنة الانتخابات الكونغولية، إن “الانتخابات الرئاسية لا يمكن إجراؤها حتى 2019”.والجمعة، هددت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، الكونغو الديمقراطية بسحب المساعدات الدولية والأمريكية المقدمة إليها، حال إرجاء الانتخابات الرئاسية لما بعد 2018.وقالت هايلي، في تصريحات صحفية، إنّ “واشنطن والمجتمع الدولي لن يدعما أي شيء يتم تنظيمه في 2019، نظرًا لكون الأوضاع ملائمة لإجراء انتخابات في 2018”

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

0 التعليق

لا تعليقات حتى الآن!

لا توجد تعليقات في الوقت الحالي، هل ترغب في إضافة واحد؟

اكتب تعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف