24 ساعة

 عاجل

لهذه الأسباب يصعّد الرئيس الموريتاني ضد المغرب بإغلاق معبر “الكركرات” وفتح معبر إضافي مع الجزائر

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 - 18:01
لهذه الأسباب يصعّد الرئيس الموريتاني ضد المغرب بإغلاق معبر “الكركرات” وفتح معبر إضافي مع الجزائر
اسامة بلفقير - الرباط

تداولت وسائل إعلام جزائرية ومغربية، اليوم الأربعاء، خبر حدث “كبير” يتوقع أن تعرفه، في الأيام القليلة المقبلة، الحدود الشمالية الموريتانية يتمثل فى إغلاق سلطات نواكشوط معبر الكركرات الوحيد في الحدود البرية بين موريتانيا والمغرب، مع فتح معبر جديد “شوم -تيندوف” على الحدود الجزائرية -الموريتانية.

وذكرت صحيفة “صحراء زوم”، نقلا عن مصادر جزائرية، أن مسؤولي الجزائر وموريتانيا سيجتمعون في الأيام القليلة المقبلة قصد وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقات التقنية والفنية لإعلان الإفتتاح الرسمي للطريق الدولية تندوف -الزويرات.

وتهدف هذه الخطوة، حسب المصدر ذاته الى “عزل” المغرب بإنشاء هذا الطريق الدولي الموازي، الذي يطمح الجانبان من خلاله مستقبلا إلى مده إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط صوب قلب دول القارة السمراء، ما سيعبّد الطريق لـ”بعث الحياة” في الميناء الدولي لوهران الجزائري، المشرع على البحر الأبيض المتوسط، وقطع الطريق على المغرب كمعبر وبوابة لإفريقيا.

وتأتى هذه التطورات “الدراماتيكية”، بتعبير الصحيفة ذاتها، لتعيد إلى الأذهان الأهداف التي كانت تتوخاها جبهة البوليساريو -بإيعاز من الجزائر- بنشر قواتها قبالة المعبر الحدودي “الكركرات” في السنة الماضية. ويعزز هذا الطرح تفاقم التوتر في علاقات الدبلوماسية بين المغرب وموريتانيا، في الوقت الذي تشهد هذه العلاقات بين موريتانيا والجزائر تنسيقا رفيع المستوى.

وفي المقابل، قال مصدر دبلوماسي موريتاني لجريدة “24 ساعة” الإلكترونية إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يعمل، بتنسيق مع الجزائر، في أفق الإعلان، في الأيام القليلة المقبلة، عن موقف أكثر انحيازا لطروحات الجزائر وجبهة البوليساريو في ما يتعلق بملف الصحراء المغربية .

وأكد المصدر الدبلوماسي لـ”24 ساعة” أن كل هذه الخطوات التي يقوم بها النظام الموريتاني تدخل ضمن خانة الضغوط التي يمارسها النظام  الموريتاني، بتخطيط جزائري وتنفيذ موريتاني، من أجل تسليم المغرب المعارض الموريتاني البارز محمد ولد بوعماتو.

ويشار إلى ان مواقع إلكترونية موالية للنظام الموريتاني تعدّ هذه الأيام لائحة بأسماء الصحافيين والنشطاء الحقوقيين الذين تلقوا دعما ماديا من ولد بوعماتو .

 

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

2 تعليقان

  1. med amine
    med amine سبتمبر 14, 22:48

    véritable mascarade si jamais le président mauritanien venait à officialiser cette connivence avec l’Algérie. Le grand perdant sera Ould Abdelaziz car le Maroc est capable de le souffler comme une feuille morte. Le chantage n’est pas le meilleur moyen pour convaincre le Maroc de livrer l’opposant mauritanien. Il ne le fera d’ailleurs jamais et ce n’est pas un petit résident comme Ould Abdelaziz qui fera peur au Maroc.La Mauritanie est incapable de sécuriser ses propres frontière et veut se lancer dans une aventure irréfléchie avec les généraux d’Alger qui sont entrain de le pousser vers l’inconnu.Mais un âne restera toujours un âne.

    الرد على هذا التعليق
  2. معرروف
    معرروف سبتمبر 16, 00:27

    سيفتح ميناء الداخلة وسينهي هذه العربدة ان عاجلا او آجلا. .

    الرد على هذا التعليق

اكتب تعليق

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف