24 ساعة

 عاجل

مرة اخرى العدل والإحسان تخسر رهان الركوب على ملف معتقلي الريف

الأحد 15 يوليو 2018 - 13:10
مرة اخرى العدل والإحسان تخسر رهان الركوب على ملف معتقلي الريف
ع ز

المحررـ الرباط

بدت مسيرة يومه الأحد، التي اشرفت جماعة العدل والاحسان المتطرفة، على تنظيمها، وبالنظر الى حجمها المتواضع ، وشكلها البئيس، هي رسالة واضحة السطور، لمن يهمه الأمر، مفادها ان الجماعة المتشددة، تتفنن بشكل كبير في تسييس الملفات والقضايا، ولعل ملف معتقلي احتجاجات الريف، حجة مسيرة اليوم، ولن يكون الاخير، فكما عودتنا الجماعة المتطرفة، التي تقتات على مثل هكذا ملف ، اضحى وجودها مرتبطا اشد الارتباط باستغلال تلك الملفات، والركوب عليها، علما ان ملف معتقلي الريف هو ملف قانوني بالأساس، وهو ملف مرتبط بوجود مؤسسات هي من اصدرت الحكم، وهي الجهة الوحيدة والشرعية المخول لها البث وتقييم الملف في بعده القانوني. 

ولان اذن الجماعة من طين واذنها الاخرى من عجين، كما يقال، فان الجماعة تصم آذنها، وتغض بسمعها عن الكلمة الحق، و الواقع الجلي، وتفضل الهروب بعيدا وامتطاء الوهم والكذب والتضليل. بحيث لايختلف اثنان ان الهدف الأبرز كما جرت بذلك العادة، ان الجماعة تحاول من خلال مسيرة اليوم، استعراض عضلاتها، والنفخ في الأرقام، والادعاء بأن الأمر يتعلق بمسيرة ناجحة بكل المقاييس، إلا أن واقع الأمر يكذب كل هذه الادعاءات، ويؤكد هزالة الحضور وعدم نجاح الجماعة في تنظيم مسيرة مليونية كما روجت وعبأت لذلك منذ أيام.

إن الجماعة اياها، وباصرارها على تصدر الزعامة في مقدمة المسيرة، يبين ان خطابها لم يعد يقنع حتى مريديها واتباعها، لذلك صارت تلجأ الى لم لفيف من العدميين واللقطاء، وفلول تنظيمات اكل على ظهرها الزمان وشرب، وتجتهد الجماعة ايما اجتها في اظهر التجانس المفقود بين المشاركين، حيث الكل يغني على ليلاه ، وان المسيرة متماسكة وموحدة، والكل يعلم ويدرك انها مشتتة ومتفرقة الاوصال، ولا قاسم مشترك يجمعها.

مسيرة اليوم، جمعت كل المتناقضات، كوكتيل غريب وعجيب وهجين من عدميين، وفلول أحزاب تجاوزتها الأحداث وعانت من العزوف، تلتلتقي اليوم لتمارس الدجل والتضليل وبيع الوهم ، لكن ذلك سيتبخر ، لانه ضلال وباطل، والحق والحقيقة ظاهرة وواضحة ، الا على من في قلوبهم مرض، وانه لتعمى الأبصار ولكن  تعمى القلوب التي في الصدور.

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

في الواجهة

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف