24 ساعة

 عاجل

مسيرة الرباط..العدل والاحسان تركب على ملف معتقلي حراك الريف

الأحد 15 يوليو 2018 - 12:42
مسيرة الرباط..العدل والاحسان تركب على ملف معتقلي حراك الريف
ع ز

المحررـ الرباط

تكشف الاصداء القادمة من مدينة الرباط هذا الصباح، أن المسيرة المطالبة بإطلاق سراح معتقلي ما بات يعرف بـ أحداث الريف”، والمنظمة من طرف جماعة العدل والإحسان المحظورة، ليست سوى محاولة آخرى تقوم هذه الجماعة المتطرفة للركوب على القضايا والملفات الاحتجاجية اجتماعية٫ من اجل الترويج لفكرها الماضوي المتطرف والذي فاته الركب٫ مستغلة كعادتها  وديدينها كلما شعرت ان شمسها الآفلة تقترب من الأفول، وقائع واحداث متفرقة واستثنائية، في محاولة يائسة منها، للقول انها لا زالت على قيد الحياة، و الحقيقة انها جماعة ميتة سريريا ولا وجود لها سوى في اذهان اتباع نسوا الله والوطن فنسوا أنفسهم.

جماعة العدل والاحسان، التي توارت الى الخلف٫ وغادرها العديد من المريدين والاتباع، الذين اكتشفوا خبثها وزيف شعاراتها، واغراضها الدفينة ، تحن الى دجلها ومنطقها  الأول والضيق في تحويل الاحتجاجات الاجتماعية الى احتجاجات مغلفة بطابع سياسي٫ وفي خروجها اليوم ، دليل على موتها وخفوتها ،عدم قدرتها على اثبات ذاتها٫ بعد بقيت رهينة اشخاصها وانتهازيين يقاتون من كل مرحلة،

ووفق الاصداء القادمة من مكان تنظيم مسيرة اليوم، فإن الأمر لا يعدو ان يكون لملمة لاصوات تغرد خارج السرب، اجتمعوا ليس لنصرة معتقلي ا=حراك الريف كما يدعون، بل لتصفية  حسابات شخصية، مع شخصيات و احزاب تنمتمي للاغلبية الحكومية، وهو ما يؤكد ان المسيرة في عمقها هي مسيرة سياسيةز

لقد اتضح زيف الخطاب لدى جماعة التطرف، وانفضح تماما، في هذه المسيرة المزعومة، وليتضح انها مسيرة جمعت ما لا يمكن جمعه من بقايا تيارات عدمية، اعتادت استغلال مثل هده الفرص لا لشيء سوى لكي تقول انها حاضرة ومتواجدة، والحقيقة ان لا حضور لها ولا تواجد الى في مخيال محركيها والصئحين بصيحتها في واد الوهم. وهم ليسوا سوى حفنة أشخاص يقودون المسيرة يبحثون عن التموقع والريادة في أماكن عمومية،

مقالات ذات صلة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هيئة تحرير 24 ساعة

إعلانات

إستطلاع الرأي

هل تتحمل حكومة العثماني مسؤولية الزيادة في المحروقات؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الأرشيف